يوم الأحد 1:20 صباحًا 5 يوليو 2020

اجمل عبارة عتاب

احلى عبارة عتاب

صور

للحياة دمعتان .. دمعه لقاء و دمعه فراق
فان لم تجمعنا الايام .. فسوف تجمعنا الاحلام ..
فان لم تجمعنا الاحلام ..فسوف تجمعنا الذكريات..
و روعتها بالامل و اللقاء ..
فاذا رست سفينتك على شاطئ الذكريات فأجعلنى ..
احد ركابها .!
البارحه عندما بكيت احسست و كأننى اول مره ..” اجرب فيها البكاء “..
ليس ل اننى اشتاقك .. و أنتظرك .. و أحبك ..
ولا لأنك نكست فرحى .. و لا لأننى ما زلت احتضن منك الوجع ..
” حتى في غيابك “..

ف اني بكيت .. لإننى ..” فقدت امل شفائى منك “..

غرنى بالأمل و قتى و ضاعت منى سنيني
أحسب الدنيا كامي …أزعلها و ترضينى ..

كفكف دموعك ياقلبي فقد ان الرحيل …
سيرحل من عشقتة امدا بعيد .. و ستبقي لى الذكري زمن طويل …
ياخيول العشق عودى للصهيل .. ياحمام الشوق ابلغ من احب
انى لارضي له بديل .. ستظل عيناي تبكية حتى و لو و جدت بديل

شعرت بثقلى عليك.. لذلك سأعفيك منى و من حديثي…
واهتمامي بك.. و غيرتى عليك و سأرح …
فلا تبرر مواقف الرحيل, قلها و غادر فقط
فانا اشعر قبل ان افهم ..

سألت الحب يوما لماذا تعذب القلوب …؟
فأجاب: ما لحب الا لذه بعذاب …

لا تظن القلب بعد المذلة لك يميل
اعتبرنى يا سيدى في حياتك عابر سبيل

علموك القساوه و انت طبعك حنون ..
كيف تجرح دموعى و انت و سط العيون

تدرى ان الجرح للمجروح دين ..
وانت جارحنى و حقك اجرحك..
وين تبعد و انت في نفسك سجين..
وين تنسى و انت ناسينى معك..
كيف تفرح و انت تاركنى حزين..
جرحك كظلك يتبعك..

‫احببتك لدرجه انا حين رأيتك ترحل امامي ..
” اغمضت عيني ب عمق “..
كنت احاول اقناع نفسي بأننى اغط في سبات عميق ..
وأنى في الغد س افتح عيني نحوك كى اخبرك
أنى ليلة البارحه حلمت بك ..” حلما مرعبا و رأيتك في المنام .. تفارقنى “..‬

بصراحه كنت متعود اعيد هالسنه عيدين
ولكن هالحين..
فراقك اصبح ثالث اعيادى ..

ياللى عشقتك و أثارى في حبك غدر و ألم ..
قد ما كان قلبي شارى ربما ما قلبك ظلم
اذا كنت ناسينى و الرسالة ذكرتك فيني
احذف الرسالة و ارجع انسانى

لحظة حبيبي و قف هنالك بالدور..
مانيب فاضى ممكن افضى لك اشوى
لازم تذوق المر و تعيش مكسور..
واكويك من جمر الهوي لاغدي حي..
ولو بعتلى عمرك فلا قلت مشكور..
لانك بعيني صرت كلك و لاشي

ليت النوم ما داعب جفوني..
ولا التعب و الوجع داهموني..
اللى عنك ابعدوني..
أبوس قلبك و روحك..
يابعد نظر عيوني..
لا تروح و تخليني..

بكيت و هل بكاء القلب يجدي
فراق احبتى و حنين و جدي
فما معنى الحياة اذا افترقنا
وهل يجدى النحيب فلست ادري
فلاا التذكرا يرحمنى فأنسى
ولاا الاشواق تتركنى لنومي
فراق احبتى كم هز قلبي
وحتى لقائهم سأضل ابكي

تعبنا نرتجى الدنيا و لو لحظة تهنينا
تعبنا نرتجى جمعة بلا فراق و الم و احزان
تعبنا من ردات الحظ و لو نسلي يبكينا
تعبنا نتجتمع ساعة و يفرقنا الدهر ازمان

سأمت خواطرى من استذكار و جهك
الذى غاب عنى زمن ليس بقليل..
سأمت الأنتظار و شده اللهفة
و حرقه الحب التي تعصف بكياني..
كادت اعصابي تتلف
من شده التفكير بمصير شغفنا المجهول..
قررت ان انسي..

منة تفوح رائحه التبغ .. و منها تتساقط اوراق زهر الليمون ..
أهدتة قلما للكتابة .. و أهداها حذاء للمشي ..
ب القلم كتب و داعا .. و ب الحذاء جائت ل تودعه.

ما عاد لى باقى من الناس غيرك انت
و يا حسرتى لو كان عنى تخليت ..

حبيبي السابق لا اكثر ..
حبيبي اشعر بكل الذى بيننا تغير ..
وختلفت كل المقاييس ..
حتى انت و أنا .. عاطفتنا انتهت ..
وبردت احلى الأحاسيس لدينا ..
أرجوك لا تنظر الى الجريده .
..” في طالعنا .. تعيس “..

وينك؟
بكيت بصمت .. بكي جوفي
بكت عيني, بكي مجري شرايني
بكي الاحساس و النبره
بكي الخافق مع النضره
بكي التاريخ من عمري و بكي الباقى من ايامي
لاأنى فاقدك و ينك؟

‫أنت لا تكتفى ب نثر الشوك على حدائقه الورد التي زرعناها سويا ..
بل تنتظر منى ان ازيلها بدلا عنك ..
ربما لأنك تخشي ان تدمى يداك ..
وربما تعرف ان اناملى يسعدها ان تزيل اشواك الأرض كله
إن كان ذلك سيوصلنى اليك.
لكن هذه المره اريد ان اقول لك ..
” ليبقي الشوك ما دمت تريد الشوك “‬

الوقت قاسي و اليالي بها هم
والقلب يشتكى ما لقينا مداويه
والعين تبكي و دمعها اصبح دم
والجرح ينزف يشتكى جور غاليه
وش حيلة الى بغي شي و ما تم
سود اليالي في كيفية تعنيه

لية المحبة عذاب
لية قلبي من الحب ما تاب
قلوب حبت قست
وقلوب في لحظة اتنسيت

انا من بعادك بتالم و احس انك ناسيني ..
اخاف اتصل و اتكلم صوتك الحلو يبكينى

إنى احتاجك دائما ..” في كل فصول السنه “..
ك يتيمه في الحب ..
ك يتيمه امام البحر ..
ك يتيمه في حدائق ..
” لا تنبت و رد “

تعال خذ منى هداياك
وباقى الصور و اغلى المكاتيب
ماعاد تنفعنى بلياك
وجودهن عندي تعذيب
يكفينى اتسلي بذكراك
دامك نويت تصد و تغيب
وبوعدك طول العمر ما انساك
حتى و لو حطمنى الشيب …

وفر كلامك و ورنى عرض الاكتاف
قلبي كرة هجرك و لا هو بمجبور
تري القلوب بطبعها شي شفاف
الكسر فيها صعب تلقلي له جبور
ولاتحسب انا من الهجر بخاف
ياشيخ خذ حبك و قلبك و مشكور..

احتجت لك في ضيقتى ما لقيتك
وقضيت ليلى بين همك و فرقاك
واليوم جااى تقول جيتك
وش فايده انا لارقت بلقاك

الحب عذاب في قلوب الشباب ..
الحب مرار في قلوب الفتيات …
الحب دا قدري و نصيبي …

أكثر ما اخافة عليك ..
ه وان تتحاسب يوما ما على الحزن الذى سببتة لى ..
” في تهلك “

اذكرونى عندما يصير القبر داري
والحجر الأسود و سادتي
والكفن الأبيض ثوبي
وغدا تمرون على القبور
باحثين عن قبري
فلن تجدو سوي حبي..

كلى عيوب
ومعجبتنى عيوبي..
وأنا عيوبى عند غيرك مزايا

لن اخبركك عندما اشتآقك ♥
كم من الساعآآت .. اقضيهآ
وأنا انظر برسآئلك القديمة

كلى اسف يا من اخطيت اختياري
كنت لى عزوتى و ناسي
مدرى انك اول اعدائي

جئتك اطرق بابك
كى استرد منك نصف التفاحه المسمومة
ونصف القلب الابيض
ونصف الحلم الجميل
ونصف القلاده الفضية

جئتك اطرق بابك
كى اعتذر لك استضافتك في قلبي و ابوح لك
بأنى ادركت متاخرا جدا
أن الحب شيئا احدث ليس انت
وان الحنين شيئا احدث ليس انت
وان للغياب نكهه لا تحمل رائحه غيابك انت
وان الحكايه كانت محاولات طفولية

جئتك اطرق بابك
كى ابرهن لك انا لازلت على قيد الحياة
وان رحيلك لم يقتلنى كما ظننت انت
وان غيابك كان حزنا لا يدرك كبريائي
وان جرحى كان سحابه غيم صيفية

جئتك اطرق بابك
كى اقدم لك دعوه لنسهر معا و نترفع معا
ونرقص تحت الريح زوابع من ندم ..
دعنا نحتفل معا بالنهاية و نطفئ شموع الحكايه و نسدل الستائر بانتهاء المسرحية…
..” و لندفن سويا الورده و الشمعه و القلاده الفضية “..

يضايقنى الحكى عنك..وتشعل سيرتك ناري..
وأحس بضيقه في صدري…إذالك مر اي طاري..
كرهتك انت و أيامك و لاباقى بعيني دموع..
ولودار الحكى عنك احب اغير الموضوع…

اذا طلع لك قلب و عرف تشتاق
تعال دورنى تلقانى مكاني
وان كان قلبك نايم ما بعد فاق
خلة الين يفوق مع جرح ثاني
ابشرك ما عاد يوجعنى فراق

واقسي وجع فينى يزول بثواني

‫كلما رايت احدا يمسك ب يد من يحب ..
” شدنى الحنين اليك “.. و احلم بك قليلا
و ارتب في مخيلتى لقاءا و هميا .. ل كلتا يدينا ..” و اتبعثر “..‬

وجاء الحزن باكيا بين كفوفى ..
صارخا اخرجينى في بقلبك ما ت صبايا ..
عمياء لا ترين كم ارتكبتى من خطايا ..
وتظنين نفسك ملاكا يسكن بين الحنايا

ذاكرتى لا يسعها نسيانك .. في اني ممتلئه ب حبك ..
ف لا تخف على .. اني متشرده دونك
ولكن لا يعلمون .. و لكن لا يعلمون

وقفت امام محل بائع الورد .. تأملت الورود قليلا ..
ثم مضت في طريقها .. كان صوت بائع الورد يعلو خلفها ..
سيدتى اعيدى العطر لورودي.

جافينى بعد اكثر يلى بكلامك مستكثر
الحب بى بالك لعبة اللبس قناعك و تنكر
تبغي الصراحة يا ظالم انك سراب مش اكثر

تبي تمشي معي هيا… تبي تترك غرامي روح
اذا انك ناوى الفرقا… اكيد درب الهوي مفتوح
ماراح ازعل اذا تقوى… تهاجر فابتعد مسموح
ماراح ابكي و لا ازعل… ما راح اقول لك تكفى
وما راح اعتب… و اقولك كيف ب تقدر

ما دام ان حبي
على قولك يوطى الراس
مع السلامة حبيبي و ارفعة راسك

علمتة الحب …فأحب غيري
علمتة العشق.. فعشق غيري
علمتهالوفاء.. فأوفي لغيري
علمتة الأخلاص..فأخلص لغيري
علمتة القتل.. فلم يقتل غيري

صعبة اذا خنت العهد…
وش عاد عذرك ينفعك…
تخسر حبيبك للابد…
ومايفيدك حتى مدمعك…
جرب تجافينى و تصد…
تلقي عيوني تودعك…

اكذب عليك ان قلت لك بعدك شي عادي
اضحك و اني من جور الايام مجروح
جرح توسط في حنايا فؤادي
ليت الجروح يومين و تروح
بعثر و رقنا هالزمان الرامادي
واصعب شي على الانسان غربه الروح

اعلن رحيلك قدر الامكان
بس بفراق يصير باسلوب هادي
ما و دى بفرقي الم و دمع و احزان
ودى يصير فراقنا بشكل عادي

2٬203 مشاهدة