برودكاست للواتس اب

برودكاست للواتس اب برودكاست للواتس اب برودكاست للواتس اب

صورة برودكاست للواتس اب

صور

متمردھٓﮧ̉ متغطرسھٓﮧ̉
عوٓبا / لعوٓب –
وٓ ﺂنا تحملت ﺂلتعب
من شآنھٓا ̴
ﺂن قلت ڳآفى ̜
عن عنآدى ى شغوٓب /
تزيدنى غيظ و ٓ تمد
˛ لسآنھٓا ‏​​‏​‏​‏​‏​≈ 

گل ما هبت طيوفك
” و إبتسمت ”
………. ردد الوآآقع
تري ما انتو ” ل / بعض ” . . .

سألته: حينما تأخذنى الأقدار الى مثواى الأخير . .
اتراك س تذوب في ظل غيمه عابره !
همس ب ابتسامه سوداء:
بل س اغفو تحت اسوار مقبره تحرسك ,

· عندما يقل ?بى لگ ‘
ف اععلم انگ
خسہ?تنى ..
+ لآننى كل بسإطهہ
أعإتبگ لگ?نى فقط اهتم [ گ ]

مآبقي [ ب ] , النفس حاجة تشتهيها
. . . . . . . . . غير
حلم . .
يطمن الخاطر عليه,

أنت فقط
من يستطيع منحى السعادة و الأمان ,
أنت ل و حدك
من يرسم جدولى اليومي و يوجة خطاى ,

أنت فقط
من يقرر هجرانى و يحاول نسيانى ,
ويعود لى متى ما اراد
ل انك ببساطة ,
أنت .

/ / /

احتاج امل ما اخيب من بعدة ابد
…………. احتاج روح ما تخاطفها نكد ‘
……………. احتاج قلب ما عرف نبض الحنين ..

/ / /

سآعآٺ المزح يجرح ˛
ف انتبہ ى ظرﯾف ؛

/ / /

صبر جميل
وم حصل كآن مكتوب =] يآلله عسىا م تكرهة النفسس / خييره

/ / /

إن قلت
ب اکمل طريقى و بنسساك
مع اول خطوھ و قفت
و تذكرتككك
مدرى متى ﺑ اصدق انا بلياك
ومدرى متى ..
ﺑ اصدق انا خسرتك </3

/ / /

إن
شفتنى مكسور
قرب و قل لى
يا كم على درب الوفا من | مظاليم ,

/ / /

و لآيهمگ
ماعاد اني بذگرك كاول
و لا بشعل في ليلى الف شمعه من / حنين
ولايهمگ ,
مارآإح انثر الدمع على اهدآبى و اغنى لگ
ولا برجيگ كاول
تقص گفيين الوداع و . . تعود
و لآيهمگ ؛

/ / /

الأشياء التي فقدناها , و الأوطان التي غادرناها
و الأشخاص الذين اقتلعوا منا
غيابهم لا يعني اختفائهم
إنهم يتحركون في اعصاب نهايات اطرافنا المبتوره .
يعيشون فينا كما يعيش صديق رحل ..
ولا احد غيرنا يراهم
وفى الغربه يسكنوننا في يزداد صقيع اطرافنا
وننفضح بهم بردا

/ / /

شسوى ب الحنين
………. ان مرنى في ليلة لحالى …… !!

/ / /

را ا ا حوو
وأنا ل انفآسهم ككنت
. . . [ م ح ت ا ج ] =”(

/ / /

و و تخنقنى العبرة . . و لا احسن
ذهول , و صممت , و اوجا ا على و هقوي
وآرفع يدينى . / للسمآء ,
يآرب . .
مآعآد احسن ,
. . . . . . . . احسن ,

أعلم . .
أن نسيانگ هو الأفضل
ولكن ذلگ الأفضل يؤلمنى گثيرا ;’)̷̷̷̷̷

,’

الناس يقولون من تغلىا تخلي !
وانا اقوول
. — تغلىا على كيفك [ و الله ما خليك ]

3>

دلوعتگ . .
من گثر م روححها فيگ
ب / عيونهآ
گلن ينآظر مگآنگ
آن سولفو في اي حآجة | تطريگ
يمگن تجيب العييد ببدري
. . . . . [ عشآنگ ]

آسسوا ششعور
آلآنتظآر ..!

..ثم الآنتظآر ✗
!!ثم لآشيء

ﺻ̶ح ​​​​​آﻧى مآإشوﯙ̷فك ​​​​
ﻟگن تأگد ː ان / ۆﭴۆڋڳ
‹ ھھھنا ›

.

حلآلك
لو و قف نبض قلبي
. . . . . . . . . . . على ش ا ن ك