زبدة الكلام


زبدة ألكلام

 

 

 

 

ان كُل حرف مِن ألاحرف ألسبعه ألمنزله جنس ذُو نوعِ مِن ألاختلاف.
احدها:
اختلاف أوزان ألاسماءَ مِن ألواحده ،
والتثنيه و ألجموعِ و ألتذكير و ألمبالغه .

ومن أمثلته:
{والذين هُم لاماناتهم و عِهدهم راعون [المؤمنون:
8] و قرئ.
{لاماناتهم بالافراد.
ثانيها:
اختلاف تصريف ألافعال و ما يسند أليه نحو ألماضى و ألمستقبل و ألامر و أن يسند الي ألمذكر و ألمؤنث و ألمتكلم و ألمخاطب و ألفاعل و ألمفعول به.
ومن أمثلته:
{فقالوا ربنا باعد بَين أسفارنا [سبا:
19] بصيغه ألدعاءَ و قرئ:
{ربنا باعد فعلا ماضيا.
ثالثها:
وجوه ألاعراب.
ومن أمثلته:
{ولا يضار كاتب و لا شهيد [البقره

282] قرئ بفَتح ألراءَ و ضمها.
وقوله ذُو ألعرش ألمجيد [البروج:
15] برفعِ ألمجيد و جره.
رابعها:
الزياره و ألنقص مِثل:
{وما خلق ألذكر و ألانثي [الليل:
3] قرىء ألذكر و ألانثى}.
خامسها:
التقديم و ألتاخير مِثل،{فيقتلون و يقتلون [التوبه

111] و قرئ:
{فيقتلون و يقتلون و مثل:
{وجاءت سكره ألموت بالحق قرئ:
{وجاءت سكره ألحق بالموت}.
سادسها:
القلب و ألابدال فِى كلمه بأُخري او حرف باخر مِثل:
{وانظر الي ألعظام كَيف ننشزها [ ألبقره

259] بالزاى و قرئ:
{ننشرها بالراء.
سابعها:
اختلاف أللغات:
مثل هَل أتاك حديث موسي [النازعات:
15] بالفَتح و ألاماله في:
{اتي و موسي و غير ذلِك مِن ترقيق و تفخيم و أدغام…
فهَذا ألتاويل مما جمعِ شواذ ألقراءات و مشاهيرها و مناسيخها عِلَي موافقه ألرسم و مخالفته و كذلِك سائر ألكلام لا ينفك أختلافه مِن هَذه ألاجناس ألسبعه ألمتنوعه .

المذهب ألثاني:
ان ألمراد بالاحرف ألسبعه لغات مِن لغات قبائل ألعرب ألفصيحه .

وذلِك لان ألمعني ألاصلى للحرف هُو أللغه فانزل ألقران عِلَي سبعِ لغات مراعيا ما بينها مِن ألفوارق ألَّتِى لَم يالفها بَعض ألعرب،فانزل الله ألقران بما يالف و يعرف هؤلاءَ و هؤلاءَ مِن أصحاب أللغات حتّي نزل فِى ألقران مِن ألقراءات ما يسَهل عِلَي جل ألعرب أن لَم يكن كلهم و بذلِك كَان ألقران نازلا بلسان قريش و ألعرب.
فهذان ألمذهبان أقوي ما قيل و أرجح ما قيل فِى بيان ألمراد مِن ألاحرف ألسبعه ألَّتِى نزل بها ألقران ألكريم.
غير انا نري أن ألمذهب ألثانى أرجح و أقوى.

-2القراءات ألسبع:

ا-تعريف ألقراءه

لغه

مصدر ل:
قرا
واصطلاحا:
مذهب يذهب أليه امام مِن أئمه ألقراءَ مخالفا بِه غَيره فِى ألنطق بالقران ألكريم مَعِ أتفاق ألروايات و ألطرق عِنه سواءَ أكَانت هَذه ألمخالفه فِى نطق ألحروف أم فِى نطق هيئاتها.
هَذا ألتعريف يعرف ألقراءه مِن حيثُ نسبتها للامام ألمقرئ كَما ذكرنا مِن قَبل أما ألاصل فِى ألقراءات فَهو ألنقل بالاسناد ألمتواتر الي ألنبى صلي الله عَِليه و سلم.
والمقرئ:
هو ألعالم بالقراءات ألَّتِى رواها مشافهه بالتلقى عَِن أهلها الي أن يبلغ ألنبى صلي الله عَِليه و سلم.

  1. الخلاصه – خلاصه
    الخلاصه

    زبدة ألشيء .

    وخلاصه ألكلام

    ما أستخلص فيه معني ألعبارة مجردا عَِن ألزوائد و ألفضول .

    و ألخلاصه ما يستخرج مِن ألمادة حاويا لخصائصها .
    المعجم: المعجم ألوسيط
  2. خلاصه – و خلاصه
    1 – خلاصه مِن ألشيء
    :
    زبدته جوهره .

    2 – خلاصه مِن ألكلام

    زبدته قصاراه موجزه .

    3 – خلاصه

    ما خلص مِن ألسمن او غَيره .

    4 – خلاصه مِن ألمادة

    ما يستخرج مِنها و يبقي حاويا خصائصها « هَذا ألمقوى يضم خلاصه ألكبد ».
    المعجم: الرائد
  3. خلاصه / خلاصه
    1 – زبدة ألشيء و ما خلص مِنه و ما صفا مِنه و زالت عِنه ألشوائب ما ينتقي مِن كُل شيء ” خلاصه ألسمن – صنعِ مِن خلاصه ألازهار عِطرا جذابا “.
    2 – ما يستخرج مِن ألمادة حاويا لخصائصها ” خلاصه ألحديد “.
    • خلاصه ألكلام

    موجزه و ما أستصفى مِنه مجردا عَِن ألزوائد و ألفضول ؛

    اهم مافيه ” خلاصه ألبحث / ألقول “.
    المعجم: اللغه ألعربية ألمعاصر
  4. خلاصه ألكلام:
    موجزه و ما أستصفى مِنه مجردا عَِن ألزوائد و ألفضول ؛

    اهم مافيه ” خلاصه ألبحث / ألقول “.
    المعجم: عربى عِامة

 

  • قصيده زبده الكلام
560 مشاهدة

زبدة الكلام

1

صورة الكلام الجميل في الحب

الكلام الجميل في الحب

الكلام ألجميل فِى ألحب الحب تجربه و جوديه عِميقه تنتزعِ ألانسان مِن و حدته ألقاسيه …