يوم الخميس 6:17 مساءً 21 نوفمبر 2019

عبارات عن التوبه


عبارات عن التوبه

صورة عبارات عن التوبه
صور
كم بين ادم و إبليس

 


لا اقصد كم بينهما من مدة زمنيه .

 


لكنى اقصد كم بينهما من فرق امام الذنب

 


آدم عصي ربة فتاب و أناب و اعترف بالذنب فقال و زوجة ربنا ظلمنا انفسنا و إن لم تغفر لنا و ترحمنا لنكونن من الخاسرين .

 


فكانت النتيجة ثم اجتباة ربة فتاب عليه و هدي .

 


قال ابن القيم رحمة الله فكم بين حالة يعني ادم و قد قيل له ان لك الا تجوع فيها و لا تعري و أنك لا تظمؤ فيها و لا تضحي و بين قوله ثم اجتباة ربة فتاب عليه و هدي .

 


فالحال الاولي حال اكل و شرب و تمتع و الحال الأخري حال اجتباء و اصطفاء و هدايه فيا بعد ما بينهما .

 

 

انتهي كلامة رحمة الله .

 


كم بين ادم حال اعترافة بالذنب و انكسار قلبة و انطراحة بين يدى مولاة و بين ابليس الذى عصي ربة و استكبر و أبي .

 


هذا حال الناس على مر الأيام .

 


فريق اذا و قع في المعصيه اقر بالذنب و اعترف بالخطيئه و سأل ربة العفو و المغفره .

 


وفريق اذا و قع في السيئات و هلك في الموبقات عاند و كابر او احتقر الذنب و جاهر بالمعصيه .

 


والاعتراف بالذنب من سمات الأنبياء و الصالحين .

 


فهذا نبى الله نوح يقول بلسان العبدالفقير رب اني اعوذ بك ان اسألك ما ليس لى به علم و إلا تغفر لى و ترحمنى اكن من الخاسرين .

 


وذاك نبى الله يونس يخرج غاضبا فيجد نفسة في ظلمات بعضها فوق بعض فيناجى ربة بلسان المعترف بذنبة المقر بخطيئتة لا الة الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين .

 


فاستجاب الله له و جاء الجواب (فااستجبناله و زياده و نجيناة من الغم
وكانت دعوتة نبراسا للمؤمنين يدعون ربهم مقرين بالخطيئه معترفين بالذنب منكسرى القلوب بين يدى علام الغيوب .

 


ولذا قال عليه الصلاة و السلام دعوه ذى النون – اذ دعا و هو في بطن الحوت – لا الة الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين فإنة لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط الا استجاب الله له .

 

 

رواة الإمام احمد و غيرة و هو حديث صحيح .

 


قال الألبيرى
وناد اذا سجدت له اعترافا **** بما ناداة ذا النون بن متى

صورة عبارات عن التوبه

وذاك نبى الله القوي الأمين موسي يقول بعد ان و قع في الخطيئه
رب اني ظلمت نفسي فاغفر لى .

 


فكان الجواب فغفر له انه هو الغفور الرحيم .

 


وذاك نبى الله داود الذى استغفر ربة و خر راكعا و أناب قال الله جل جلالة و فغفرنا له ذلك و زياده و إن له عندنا لزلفي و حسن مآب .

 


وذاك ابنة سليمان الذى تاب و أناب قال رب اغفر لى و هب لى ملكا لا ينبغى لأحد من بعدى
فوهب له ربة ملكا عظيما و سخر له الريح و الجن و الطير .

 


إذا تأملتم هذا
فتأملوا مناجاه النبى عليه الصلاة و السلام و هو يناجى ربة في دجي الليل الساكن .

 


فقد كان من دعائة عليه الصلاة و السلام اذا قام يتهجد من الليل ان يقول بعد ان يثنى على الله عز و جل بما هو اهلة
اللهم اغفر لى ما قدمت و ما اخرت و ما اسررت و ما اعلنت و ما اسرفت و ما انت اعلم به منى انت المقدم و أنت المؤخر لا الة الا انت .

 

 

رواة البخارى و مسلم .

 


ثم تأملوا هذا الدعاء من ادعيتة عليه الصلاة و السلام و هو يقول
اللهم اغفر لى جدى و هزلى و خطئى و عمدى و كل ذلك عندي .

 

 

رواة البخارى و مسلم .

 


وكان صلى الله عليه و سلم يقول في سجودة
اللهم اغفر لى ذنبى كله دقة و جلة و أولة و آخرة و علانيتة و سرة .

 

 

رواة مسلم .

 

ولما سأل ابو بكر الصديق رضى الله عنه رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله علمنى دعاء ادعو به في صلاتى قال قل
اللهم اني ظلمت نفسي ظلما كثيرا و لا يغفر الذنوب الا انت فاغفر لى مغفره من عندك و ارحمنى انك انت الغفور الرحيم .

 

 

رواة البخارى و مسلم
فإذا كان هذا القول يقال لخير الأمه بعد نبيها فماذا يقال لنا

 

؟
والاعتراف بالذنب من صفات المتقين .

 


قال الله عز و جل عن المتقين و الذين اذا فعلوا فاحشه او ظلموا انفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم و من يغفر الذنوب الا الله و لم يصروا على ما فعلوا و هم يعلمون .

 


وقال سبحانة و الله بصير بالعباد الذين يقولون ربنا اننا امنا فاغفر لنا ذنوبنا و قنا عذاب النار اولئك هم الصابرين و الصادقين و القانتين و المنفقين و المستغفرين بالأسحار .

 


فهذا توسل بالإيمان و اعتراف بالذنب و ختمة بالدعاء بالنجاه من عذاب النار .

 


وإنما كان سيد الإستغفار سيدا لتضمنة الإقرار بالذنب و الاعتراف بالخطيئه مع العلم يقينا بأنة لا يغفر الذنوب الا الله .

 


قال عليه الصلاة و السلام سيد الاستغفار ان تقول اللهم انت ربى لا الة الا انت خلقتنى و أنا عبدك و أنا على عهدك و وعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت ابوء لك بنعمتك على و أبوء لك بذنبى فاغفر لى فإنة لا يغفر الذنوب الا انت قال من قالها من النهار موقنا بها فمات من يومة قبل ان يمسى فهو من اهل الجنه و من قالها من الليل و هو موقن بها فمات قبل ان يصبح فهو من اهل الجنه .

 

 

رواة البخارى .

 


قال ابن القيم فلا يري نفسة يعني العبد الا مقصرا مذنبا و لا يري ربة الا محسنا .

 


اي فلا يري العبد نفسة الا مقصرا في حق ربة و سيدة و مولاة جل جلالة
وكلما و قعت في الذنب فتب و استغفر الرحمن غفار الذنوب .

 


وإلي متى

 


حتى يكون الشيطان هو المحسور الذى يهلكة الاستغفار .

 


وقد ثبت في الصحيحين من حديث ابي هريره رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم قال اذنب عبد ذنبا فقال اللهم اغفر لى ذنبى فقال تبارك و تعالى اذنب عبدى ذنبا فعلم ان له ربا يغفر الذنب و يأخذ بالذنب ثم عاد فأذنب فقال اي رب اغفر لى ذنبى فقال تبارك و تعالى عبدى اذنب ذنبا فعلم ان له ربا يغفر الذنب و يأخذ بالذنب ثم عاد فأذنب فقال اي رب اغفر لى ذنبى فقال تبارك و تعالى اذنب عبدى ذنبا فعلم ان له ربا يغفر الذنب و يأخذ بالذنب اعمل ما شئت فقد غفرت لك .

 


فقوله اعمل ما شئت فقد غفرت لك .

 


يدل على ان الله لا يزال يغفر لعبدة كلما استغفر ما لم يصر على معصيتة او يموت على الشرك طالما انه موقن ان له ربا يأخذ بالذنب و يغفره
كما في قوله عليه الصلاة و السلام ان الشيطان قال و عزتك يا رب لا ابرح اغوى عبادك ما دامت ارواحهم في اجسادهم فقال الرب تبارك و تعالى و عزتى و جلالى لا ازال اغفر لهم ما استغفرونى .

 

 

رواة الحاكم و غيرة و هو حديث صحيح .

 


ولا يعني هذا ان يتمادي العبد في المعاصى فإن الله قال في كتابة العزيز فليحذر الذين يخالفون عن امرة ان تصيبهم فتنه في الدنيا او يصيبهم عذاب اليم في الآخره .

 


قال ابو عبدالله الإمام احمد بن حنبل اتدرى ما الفتنه

 

 

الفتنه الشرك لعلة اذا رد بعض قوله ان يقع في قلبة شيء من الزيغ فيهلك .

 


يعني اذا رد بعض قول النبى صلى الله عليه و سلم .

 


: و قال الله في الحديث القدسى يا عبادى انكم تخطئون بالليل و النهار و أنا اغفر الذنوب كلا فاستغفروني اغفر لكم .

 

 

رواة مسلم .

 


قال عليه الصلاة و السلام ان العبد اذا اعترف بذنب ثم تاب تاب الله عليه .

 

 

متفق عليه .

 

والاعتراف بالذنب انما يفيد صاحبة اذا دفعة و حملة على الاستغفار و طلب عفو ربة و مرضاتة .

 


وحذار من التمادى و الإصرار على الذنب فيكون الاعتراف بالذنب ساعة لا ينفع الندم و لا تجدى الحسرات .

 


استمع الى ما حكاة الله عن اهل النار و قالوا لو كنا نسمع او نعقل ما كنا في اصحاب السعير
واستمع الى اعترافهم بعد فوات الأوان قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا و كنا قوما ضالين ربنا اخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون فيأتيهم الجواب اخسئوا فيها و لاتكلمون .

 


واستمع الى جواب اهل النار و قد سئلوا ما سلككم في سقر

 


قالوا لم نك من المصلين و لم نك نطعم المسكين و كنا نخوض مع الخائضين وكنا نكذب بيوم الدين فما تجدى الحسرات و لا تنفع العبرات و لا الشفاعات فما تنفعهم شفاعه الشافعين
وهاهم يقولون بألم و حسره تالله ان كنا لفى ضلال مبين اذ نسويكم بربالعالمين ثم يلقون باللائمه و التبعه على غيرهم و ما اضلنا الا المجرمون و قد ايقنوا انه لا نجاه و لا مفر و قد تصرمت الأواصر و تقطعت الأنساب فمالنا منشافعين و لا صديق حميم .

 


فما يجدى البكاء و لا العويل و لا ينفع الاعتراف بالذنب فقد مضي زمن الإمهال و قبول التوبه .

 


لاتنفعهم المعذره و لا تقبل المعاذير فيومئذ لا ينفع الذين ظلموا معذرتهم و لا هم يستعتبون
يا و يلهم ما لهم

 


يأتيهم الجواب
ذلك بأنكم اتخذتم ايات الله هزوا و ليس هذا فحسب بل و غرتكم الحياة الدنيا
فما جزاؤهم

 


فاليوم لا يخرجون منها و لا هم يستعتبون
فالبدار البدار بالاعتراف و الإعتذار .

 


فإن كرام الرجال اذا اساء اليهم مسيء ثم اعتذر قبلوا عذرة و صفحوا عنه
كما قال الإمام الشافعى رحمة الله
قيل لى قد اسا اليك فلان*****ومقام الفتى على الذل عار
قلت قد جاءنى و أحدث عذرا*****ديه الذنب عندنا الاعتذار
والله عز و جل هو اكرم الأكرمين و أجود الأجودين
فانطرحوا بين يدى مولاكم و اعترفوا بذنوبكم و اطلبوة المغفره .

 


ناد مولاك معترفا
يارب ان عظمت ذنونى كثرة *** فلقد علمت بأن عفوك اعظم
إن كان لا يرجوك الا محسن *** فمن ذا الذى يدعو و يرجو المجرم
مالى اليك و سيله الا الرجا **** و جميل عفوك ثم اني مسلم
وناجوة مناجاه المعترف و نداء المقترف
يارب عفوك لا تأخذ بزلتنا ** و اغفر ايا رب ذنبا قد جنيناه
ولا يأتيك اليائس فيعظم لك الذنب فتيأس من روح الله فالله القائل عن نفسة
و إنى لغفار لمن تاب و آمن و عمل صالحا ثم اهتدي .

 


وهو سبحانة الذى ناداك كما في الحديث القدسى
يا بن ادم انك ما دعوتنى و رجوتنى غفرت لك على ما كان منك و لا ابالى .

 

 

يا بن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتنى غفرت لك و لا ابالى .

 

 

رواة الترمذى .

 


رب اغفر و ارحم و أنت خير الراحمين
اللهم اغفر لنا و ارحمنا .

 


إن تغفر اللهم تغفر جما *** و أى عبد لك ما الما

ف
يا من عدي ثم اعتدي ثم اقترف = ثم ارعوي ثم انتهي ثم اعترف
أبشر بقول الله في اياتة = ان ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف

  • التوبة الى الله
  • اجمل كلام عن التوبة
  • عبارات عن التوبة النصوح
  • اجمل ما قيل عن الثوبة
  • قيل لي قد أسا إليك فلان
  • كلمات يارب عفوك لا تأخذ بزلتنا


2٬496 مشاهدة