يوم الأربعاء 3:24 مساءً 20 نوفمبر 2019

عبارات مدح وثناء


عبارات مدح و ثناء

عبارات مدح و ثناء

عبارات مدح و ثناء

 

 

 

الاحد 19 يونيو 2019

صور

السعدون يموت قاصر عمر

 

!..شخصانيتة تجاة سمو الرئيس انهكتة و افقدتة الحكمة و جعلت الدستور اخر اهتماماته

***الم يقل الامير ان الامور بلغ السيل فيها الزبى؟؟..

 

انتم من اوصلتموها الى الزبي و انتم من يتجاهل المعاني السامية لخطاب سموه..فلاغرابة بمواقفكم غير الدستورية ضد سمو الرئيس

***كل يوم يثبت السعدون ان الحكمة تخلت عنه و الرزانة فارقتة و اعوام الخبرة لم تمنحة الا كيفية تلوين المواقف و تشوية الحقائق و السير خلف اجندات لا توافق دستورا

***ان الآخرين كانوا يعتقدون انك عالم عارف بالدستور و صون لنصوصة فاثبت لهم انك به جاهل و تفاسيرك لا يعتد به لان انفاس الكرة و الحقد و التشفى و التصفيات تعلو منها

***هاهى قاعة عبد الله السالم ما رسوا فيها صلاحياتكم فاذا اسقطتم سمو الرئيس فانه سيترك منصبة لكنكم لم تتمكنوا من ذلك فاحترموا رغبة الغالبية البرلمانية و الشعبية

***اليوم تاتون لتستجوبوا سمو الرئيس لان اجنداتكم تغيرت و ما في نفوسكم تبدل بينما سموة ثابت على مواقفة الدستورية و لم يخالفها اطلاقا..

 

و ليتكم استجوبتموة بما هو دستوري

***سموة اثبت انه ديموقراطى اصيل و دستورى في تعاملة مع البرلمان..

 

و فوق ذلك اكد انه قوي و اقوى من جبهتكم .

 

.

 

فهو تحمل و انتصر على هرطقاتكم و الاعيبكم و عبثكم مرات عديدة

***ان كنتم تقولون ان الاستجوابات حق دستورى و على الحكومة احترام هذه الاداة فانكم في المقابل يجب ان تحترموا اهداف الاستجواب و العلة من صياغتها في الدستور

***لاتغضبوا من عدم نجاح استجواباتكم .

 

.

 

فالسبب هنا ليس لان الحكومة تسيطر على نواب بل لان هؤلاء النواب ليسوا مقتنعين بما تفعلونة .

 

.وليس كل من لم يكن معكم غير و طني

***استجواباتكم الكثيرة لسمو الرئيس تؤكد ان هدفكم ليس الاصلاح بل تعطيل البرلمان و خلق حالة من الانزعاج ليضطر متخذ القرار الى حل مجلس الامة و هذا ما تريدونة و تهدفون اليه

***لو كنت تعرف الدستور و احترام المبادئ لتذكرت ما قلتة عن سياسة الكويت باحداث البحرين .

 

.امتدحتها و اليوم تؤيد استجوابا يتناول هذا الموضوع فاين هي الديموقراطية

 

عادة الانسان كلما كبر و تقدمت سنون عمرة , يزداد حكمة و روية و تفكيرا منطقيا و يري الواقع بمنظار يبرز العقلانية و النضوج و الآراء … غير ان هذا حتما لاينطبق على النائب المخضرم احمد السعدون , ففى كل يوم يثبت ان الحكمة تخلت عنه , و الرزانة فارقتة , و اعوام الخبرة لم تمنحة الا كيفية تلوين المواقف و تشوية الحقائق , و القفز على ما هو حق , و السير خلف اجندات ما انزل الله بها من سلطان , و لا توافق دستورا او مسارا ديموقراطيا .

 

واذا كانت الامثلة كثيرة و عديدة تلك التي تثبت تجنب السعدون الاصول البرلمانية الدستورية لكثرة ما اساء الى اللوائح الدستورية رغم ادعائة احترامها , فان ما قالة في ندوة نظمها المحامي نواف سارى في صباح الناصر , دلالة حقيقية على خط ” ابو عبد العزيز ” اللادستورى … فهو يقول “رئيس الوزراء هو الوحيد الذى قدم له هذا الكم الهائل من الاستجوابات , و اذا طلب عدم التعاون لم يحصل على العدد اللازم من المؤيدين للطلب في جلسة الخميس المقبل , فاننا سنقدم استجوابا جديدا في الجلسة نفسها ” .

 

والمؤكد ان تصريحا كهذا لايصدر من شخص فيه ذرة ايمان بالديموقراطية , بل ينضح بالشخصانية و يؤكد ان الاجندات و الاهداف الذاتية هي فوق كل اعتبار , و لاتلتفت الى دستور او لوائح , و لاتهتم بمصلحة وطن او طموحات برلمان .

 

.

 

و لان السعدون كذلك و من معه يسايرونة الفكر و الاهداف و التنفيذ ذاتة , فلا عجب ان يواجة سمو الرئيس هذا الكم الهائل من الاستجوابات .

 

.

 

بل انه سيواجة استجوابات كثيرة .

 

.

 

ما يؤكد بما لايدع للشك , ان الامر لايتعلق بادائة او تقصير من سموة , بل لان الآخرين يريدون راسة و رحيلة .

 

.

 

و هم اعلنوا ان اجندتهم تقوم على اسقاط سموة … و لعل هذا المسلك الشخصانى من السعدون و جماعتة , هو ما جعل الكويتيين ينفرون من نهجهم , و لا يتفاعل مع تظاهراتهم و مطالبهم و استجواباتهم , و الدليل ان انشطتهم المناوئة لسمو الرئيس , لاتجذب الا و جوها هي نفسها من دون تغيير .

 

.

 

بل ان بعض هذه الوجوة تراجعت عن استمرارها معهم .

 

.

 

لكن حتما لم يات بدل منها ليزيد عددهم .

 

هل يعقل يا السعدون ان يكون هذا مسارك و انت البرلمانى المخضرم

 

؟..

 

ماذا تركت للنواب الشباب من ارث حتى يسيروا عليه او يستفيدوا منه

 

..

 

هل تريد ان تعلمهم كيف يلوون مواد الدستور و يجيرونها لاهداف مصلحية

 

, ام تلقنهم ان الديموقراطية جسر لمكاسب و اجندات خارجة على السلطة و القانون و تطلعات البلد

 

..

 

ان الآخرين كانوا يعتقدون انك عالم عارف بالدستور و صون لنصوصة , فاثبت لهم انك به جاهل , و تفاسيرك لا يعتد به , لان انفاس الكرة و الحقد و التشفى و التصفيات تعلو منها .

 

ان استجواباتكم الكثيرة لسمو الرئيس , تؤكد ان هدفكم ليس الاصلاح , بل تعطيل البرلمان و خلق حالة من الانزعاج في البلد , ليضطر متخذ القرار الى حل مجلس الامة , و هذا ما تريدونة و تهدفون الية , لانكم فيه قلة قليلة , و الغالبية النيابية ضدكم … و هدفكم هذا ليس سريا , بل انتم اعلنتموة مرارا و دعواتكم الى الانتخابات المبكرة اطلقتموها كثيرا … و كذلك , تسعون الى تكرار مساءلة سمو الرئيس و ازعاجة بكثرة الاستجوابات لتظهروا سموة امام الشارع بانه غير قادر على ادارة الحكومة , و ترويج ان هذه الاستجوابات بسبب تقصيرة , رغم ان الحقيقة هي ” تنفيذ ما في عقولكم و قلوبكم ” .

 

.

 

تهدفون من هذا الى احراج سمو الرئيس امام سمو الامير و لعل سموة يصل في نهاية المطاف الى قرار يعين رئيس و زراء جديدا , ” لوضع حد لهذا الاحتقان “.

هذا ما تريدونة من استجواباتكم , و سيناريوكم في هذا مكشوف للكل , و لايحتاج الى فهم او ذكاء .

 

.

 

و الاصل هنا ياالسعدون الا تقول ان سمو الرئيس هواكثر من قدمت ضدة استجوابات , لان من كانت اهدافة مثلكم و افعالة كما فعلتم , فان هذا انتصار حقيقي لسمو الرئيس , و اعتزاز له .

 

.

 

فسموة اثبت انه ديموقراطى اصيل , و دستورى في تعاملة و نهجة مع البرلمان..

 

و فوق ذلك اكد انه قوي و اقوى من جبهتكم .

 

.

 

فهو تحمل و انتصر على هرطقاتكم و الاعيبكم و عبثكم مرات عديدة .

 

.

 

بل انه جعل قافلتة تسير غير ابهة بمن ” يلهث ” و راءها منكم .

 

واذا كنت تقول ان ” طلب عدم التعاون اذا لم ينل التاييد , فاننا سنقدم استجوابنا الجديد في الجلسة ذاتها”, فان هذا يؤكد انك قمة الشخصانية و العبث بالدستور و عدم احترام اللوائح , و فاقد للديموقراطية .

 

.

 

فالاصول هنا تفرض على من يكون تحت قبة البرلمان , احترام راى الغالبية , و تاييد ما اقرتة , و ليس الثورة و الرفض و التعبير عن عدم الترحيب بتقديم استجواب اخر .

 

.

 

هذه هي ابسط مبادئ البرلمانى , لكنك فقدت هذه المبادئ , و غدوت ” بلطجيا ” بصورة نائب .

 

فانت بفعلك هذا , كانك تقول ” اما تنفذون ما اريد او اهدم عليكم عملكم كله

 

!” , و هي فلسفة غريبة , و تصرف مستهجن بالتاكيد .

 

.

 

بل انه يعبر كم هي الديموقراطية الكويتية مظلومة بوجود امثالك يا السعدون .

 

.

 

يعبثون بمقدراتها , و يسخرون مجلسها لتحطيم الكويت و اهلها .

 

ان ما هو منتظر من البرلمانى في حال عدم حصول كتاب عدم التعاون على التاييد , تجديد الثقة بسمو الرئيس , و التعامل معه و فق القنوات الدستورية , بعيدا عن التصيد و المحاسبة الشخصانية … اما تنفيذ الاجندات , فليست غريبة او بدعة بل منتظرة من هؤلاء .

 

.

 

لكن ما هو مرفوض ان تترجم هذا الاجندات و تنفذ بما يخالف القانون و يخرج على الدستور .

 

.

 

فاذا كنت لاتريد يا السعدون و من معك سمو الشيخ ناصر المحمد رئيسا للحكومة ,فهذا من حقكم .

 

.

 

لكن سعيكم الى تحقيق هذا الامر من خلال تظاهرات خارجة على القانون , و طرح مشبوة و لايستبعد فيه التآمر على البلد و تنفيذ اجندات خارجية او تحالفات داخلية مع اطراف تسعي الى خلق ازمة في الحكم , هو المرفوض و المستهجن .

 

.

 

فهاهى قاعة عبد الله السالم في مجلس الامة مفتوحة امامكم , و ما رسوا فيها صلاحياتكم , فاذا اسقطتم سمو الرئيس , فانه حتما سيترك منصبة , لكنكم لم تتمكنوا من ذلك , و لذا عليكم الركون الى المنطق و العقل , و تحترموا رغبة الغالبية البرلمانية و الشعبية ايضا , و تنزعوا فتيل المواجهة الخارجة على القانون .

 

ثم كيف تطعن تعليمات سمو الامير , و تتجاهلها ياالسعدون , و هو دعاكم الى ممارسة صلاحياتكم و مطالبكم و فق القنوات الدستورية

 

؟… الدستور لم يؤيد تظاهرات تسب و تشتم و تطعن و تروج الاتهامات الفارغة و تهدد الوحدة الوطنية و تقسم ابناء الكويت الى فئات و طوائف .

 

.وهو ذاتة يستهجن استجوابات تخرجونها من الادراج , تتناول محاور غير دستورية , و قضايا امتدحتم اداء سمو الرئيس فيها , و اكدتم انها من اختصاص و زراء , و سموة برئ من اي تقصير فيها , و اليوم تاتون لتستجوبوا فيها سموة .

 

.

 

فقط لان اجنداتكم تغيرت , و ما في نفوسكم تبدل , بينما سمو الرئيس ثابت على مواقفة الدستورية و لم يخالفها اطلاقا .

 

الم يقل سمو الامير ان الامور بلغ السيل فيها الزبى؟؟..

 

نعم , و انتم من اوصلتموها الى الزبي … و انتم ايضا من يتجاهل المعاني السامية لخطاب سموة .

 

.

 

و من يفعل هذه الكبائر ضد سمو الامير , لايستبعد منه مواقف غير دستورية ضد سمو الرئيس .

 

يا احمد السعدون , لو كنت تعرف الدستور , و فيك احترام للمبادئ , لتذكرت ما قلتة عن سياسة الكويت تجاة احداث البحرين .

 

.

 

انك امتدحتها علنا و قلت فيها كلاما كبيرا , و اليوم تاتى مؤيدا استجوابا يتناول هذا الموضوع , فاين هي الديموقراطية التي تحتم عليك اتخاذ القرار و فق ما دة الاستجواب و ما تحملة من اتهامات , و ردود الطرف الآخر عليها و تفنيدها

 

.

انت لم تفعل هذا اطلاقا , بل كان همك تاييد كل ما هو ضد سمو الرئيس سواء كان استجوابة مستحقا ام لا

 

… و لايهمك ان كانت ردودة مقنعة او ادلة ضعيفة ساقوها مستجوبوة

 

..

 

و من سلك طريق المواقف المسبقة و القرار قبل ان يرد سمو الرئيس على مستجوبية , فانه لم يمارس ديموقراطية , بل تطرفا في الكراهية و تصفية الحسابات و الانتقام و خدمة ما يريدة اخرون .

 

اما ان كنتم تقولون ان الاستجوابات حق دستورى , و على الحكومة احترام هذه الاداة , فانكم في المقابل يجب ان تحترموا اهداف الاستجواب و العلة من صياغتها في الدستور … و كذلك لاتغضبوا من عدم نجاح استجواباتكم , و السبب هنا , ليس لان الحكومة تسيطر على نواب , بل لان هؤلاء النواب ليسوا مقتنعين بما تفعلونة , و ليس كل من لم يكن معكم غير و طنى و متكسب كما ترددون , بل اصلا التكتيك الحكومى تحت قبة البرلمان ما دام في اطار الدستور , غير مستهجن بل حقا مكتسبا , و انتم كثرا ما مارستم التكتيك لتمرير مشاريع , و هذا التكتيك كثيرا ما شارك فيه نواب يؤيدون سمو الرئيس , فهل هؤلاء النواب غير و طنيين بتكتيكهم معكم

 

؟..

 

هنا , اراء الاعضاء هي من تسيرهم و تحدد تصويتهم , و في كل الحالات يجب ان تحترموا من معكم و ضدكم فتتجنبوا التشكيك و التخوين .

 

.

 

فكل عضو له راية و موقفة النابع من ايمانة بما قرر .

 

” جريدة حديث المدينة الالكترونية ”

مرسلة بواسطة هذيان في 11:31 ص

 

الاحد 22 ما يو 2019

فهد سالم العلى يمنح نفسة لقب سمو

 

..انة تطاول على حق لايملكة مثل اساءتة للكويت بضربة ديموقراطيتها

** لقب “سمو” يمنحة الامير بامر اميرى و ينشر في الجريدة الرسمية و يكلف رئيس الحكومة تنفيذة .

 

.

 

فمتى حصل عليه فهد سالم العلى حتى يتسمي به

 

؟؟***كيف يعطى الشيخ فهد نفسة لقبا ليس من حقة و لايملكة

 

..

 

بل كيف يتطاول فيه على سلطات سمو الامير و حقوقه؟..

 

و الا يعني ذلك انه خرج على القانون المنظم في هذا الموضوع

 

؟؟

** هل الكويت بلا حرية و لا دستور و لابرلمان حر .

 

.

 

بل سجون و قمع و كبت و تعذيب من يتفوة بكلمة انتقاد..

 

حتى يصف فهد سالم العلى بان ديموقراطيتها على الورق فقط

 

؟

** من يستمرئ التشكيك بمنجزات الكويت و التقليل من احترامها الحريات و الديموقراطية انما في قلبة مرض الشخصانية و الاهداف الذاتية .

 

.

 

البعيدة عن مصالح الوطن العليا

***اليست هذه الكويت التي اقرت حكومتها برئاسة الشيخ ناصر المحمد قوانين زادت الحريات و اصدار الصحف و شرعت القنوات لتقول و تنتقد كما تشاء من غير قمع او كبت

 

***اهذا حظ الكويت مع بعض من نواب الشعب و اطراف من الاسرة يمارسون الكفر بعينة و هم يتعاملون مع الحكومة و يقسمون على تازيم البلد لتحقيق اجنداتهم المشبوهة

 

ماشاء الله .

 

.

 

رئيس هيئة الزراعة و الثروة السمكية السابق فهد سالم العلى اصبح سمو الشيخ فهد سالم العلى

 

؟..

 

متى

 

..

 

لم نسمع بذلك

 

..

 

ما نعرفة , ان هذا اللقب يحملة سمو امير البلاد و سمو و لى العهد حفظهما الله .

 

.

 

و سمو الامير منحة رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد في 2006 عندما تولي منصب رئاسة الحكومة , و الى جانب هؤلاء الشيوخ الكرام , يحملة الشيخ سالم العلى , عندما اسبغ عليه هذا اللقب سمو الامير الراحل الشيخ جابر الاحمد … لكن من اين حصل الشيخ فهد على لقب سمو , حتى يرفقة قبل اسمه في بطاقة دعوة و جهها , لحضور مؤتمر يقيمة اليوم لحوار الحضارات

 

؟.

لقب سمو , لا يكون الا بامر اميرى فقط , و سمو الامير يكلف رئيس الحكومة تنفيذة بعد نشرة في الجريدة الرسمية , فهل معنى ذلك , ان امرا اميريا صدر يمنح فهد سالم العلى لقب سمو الشيخ

 

؟..

 

هذا لم يصدر , و بالطبع لم ينشر في الجريدة الرسمية , فكيف يعطى الشيخ فهد نفسة لقبا ليس من حقة و لايملكة

 

..

 

بل كيف يتطاول فيه على سلطات سمو الامير و حقوقه؟..

 

و الا يعني ذلك انه خرج على القانون المنظم في هذا الموضوع

 

؟؟.

هذا تجاوز ارتكبة فهد سالم العلى , ضمن ترتيباتة لتنظيم مؤتمر حوار الحضارات , لايقل جسامة و بؤسا و اساءة عما اقدم عليه , و هو يتحدث عن الديموقراطية في الكويت .

 

.

 

فهو يراها “على الورق فقط .

 

.

 

و ليست فعليه “!

 

..

 

هكذا يصفها علانية و عبر و سائل الاعلام .

 

.

 

و ليتة وصف الحقيقة كما هي , بل شوهها و ضلل من يسمعة .

 

.

 

و كانة يتهم الكويت بالديكتاتورية و القمع و الاستبداد .

 

.

 

و هذه هي صفات من يطبق ” ديموقراطية على الورق فقط “..

 

فلا حرية و لا دستور و لابرلمان حر .

 

.

 

بل سجون و قمع و كبت و تعذيب من يتفوة بكلمة انتقاد

 

؟.

هل الكويت كذلك , يا ابن الاسرة الحاكمة

 

..

 

هل سمو الامير اغلق برلمان الكويت الحر او تدخل ساعيا الى تعطيل الدستور و التقليل من سقف عال يتمتع به نواب الشعب في الرقابة و التشريع

 

؟..

 

اليس في الكويت حريات اعلامية هي الافضل في الشرق الاوسط بشهادة اكبر المنظمات الاهلية و الاعلامية و الرسمية ايضا

 

؟..

 

هل رايت يافهد , برلمانا في المنطقة يستجوب رئيس حكومة , و سمو الرئيس يصعد المنصة مفندا و مدافعا و ملتزما الديموقراطية و الاصلاح كما في الكويت

 

..

 

اليست هذه الكويت , التي اقرت حكومتها برئاسة الشيخ ناصر المحمد قوانين اعلامية زادت الحريات و اصدار الصحف , و شرعت الباب امام القنوات الفضائية لتقول و تنتقد كما تشاء من غير قمع او كبت

 

..

 

الست واحدا ممن استفادوا من هذه القوانين , فغدوت صاحب مؤسسات اعلامية تكتب و تنشر و تبث ما يسيئ للحكومة , و تتطرق الى ما تبتغية و ما ترجوة مصالحك الشخصية , بلا عوائق و لا مضايقات

 

؟؟.

كل هذا يافهد , و تقول الكويت ” ديموقراطيتها على الورق”؟

 

..

 

هل انت في و عيك , ام ترغب امتهان الاساءة لبلدك و حكومتك و نظام الدولة

 

 

.

شعوب كثيرة , تتمني ربع ما لدي الكويت من حريات , و ما يحياة الكويتيون من ديموقراطية و مساحة و اسعة من التعبير و طرح الآراء بقوة , من دون خوف من ان ياتى اليهم زوار الليل , ياخذونهم الى ما لايعودون بعدة الى اهاليهم

 

؟.

اذا كانت لديك يافهد موقف من الحكومة , و رغبة في ان تراسها , فهذا ليس من حقك اطلاقا ان تتطاول على الكويت , و تسيئ لنظامها , و تقلل من جهود الحكومة و تشوة ما التزمتة من نهج ديموقراطى .

 

عندما يتعلق الامر بالكويت , كلنا لها دروع تحميها , و اعلام يرفع قدرها , و صوت يعلى شانها .

 

.

 

و ليس ابواق اساءة و تشوية و الحط من رفعتها و موقعها … و من يستمرئ التشكيك بمنجزاتها , و التقليل من احترامها الحريات و الديموقراطية و صون حقوق الانسان , انما في قلبة مرض .

 

.

 

مرض الشخصانية و الاهداف الذاتية .

 

.

 

البعيدة عن مصالح الوطن العليا .

 

.

 

و من يتجن على الكويت فياتى على ضربها بما ليس فيها .

 

.

 

انما نزعت منه الوطنية الحقة .

 

لانقول ان الكويت صانت حقوق الانسان بدرجة كاملة , و لاتوجد دولة في العالم حققت هذه المرتبة , لكن في الوقت نفسة , لايمكن لاحد في الدنيا انكار القدر الكبير الذى بلغتة في حفظ كرامة البشر ,ووضعت القوانين التي تمنح كل ذى حق حقة .

 

.

 

فهل لايعرف فهد سالم العلى هذا

 

؟..

 

اليس جديرا به , و هو ينظم مؤتمرا لحوار الحضارات ابراز جهود الدولة في هذا الشان

 

؟..

 

ام يحرص فقط على رص الصفوف و الجهود الى وصف الكويت بما يصورها بانها ” ديموقراطية على الورق

 

؟؟” .

 

هل هذا هو حظ الكويت التي اكرمتنا و وظللت علينا و كانت لنا الحضن الدافئ و الشجرة الوارفة الظلال

 

؟

 

..

 

اهذا حظها مع بعض من نواب الشعب يمارسون الكفر بعينة و هم يتعاملون مع الحكومة , و يقسمون على تازيم البلد لتحقيق اجنداتهم المشبوهة

 

؟..

 

هل تستحق الكويت الابتلاء باطراف هنا او هناك من اسرتها الحاكمة , فقدوا بوصلة الحكمة و تقدير الموقف و تقييم الظروف , فجعلوا همهم و فكرهم و منالهم ” نيرانا يشعلونها و قضايا يفتعلونها و اشاعات يروجونها و تحالفات يعقدونها غاياتها تازيم و تاجيج ” , من اجل مناصب و كراس عليا , او تصفية حسابات مع الحكومة او رئيسها .

 

.

 

و لربما شيء اكبر

 

؟” .

 

” جريدة حديث المدينة الالكترونية ”

مرسلة بواسطة هذيان في 9:52 ص

 

السبت 14 ما يو 2019

يا السعدون هل تجرؤ على الرد..مواقفكم في محاوراستجوابكم سمو الرئيس تكشف تناقضاتكم..ورمد عينك تحول عمي سياسيا

***تعلمون علم اليقين مخالفاتكم للدستور باعتبار ان اختصاصات رئيس الحكومة بينة لاتتجاوز ما دتين في الدستور هما 123 و 127 .

 

.

 

و المحكمة الدستورية اكدت ذلك

** في قضية زين قال البراك ان المسؤول هو و زير المالية .

 

.

 

فلماذا و جهتم استجوابكم لسمو الرئيس

 

***لان السعدون و اعضاء كتلتة يعانون من العمي السياسى فلا عجب ان ياتوا بمحاور غير دستورية لايؤمنون بها اصلا و لاباتهامات يسوقونها ليجعلوا سمو الرئيس مسؤولا عنها

** اثناء مصروفات ديوان سمو الرئيس التي اثارها المليفى .

 

.احالتها الحكومة على التحقيق و يومها قال السعدون: هذا يغنى عن الاستجواب..

 

فلماذا لم يعجبة احالة الحكومة زين على التحقيق؟

***فى قضية مشروع ابوفطيرة .

 

.

 

امتدح اعضاء الشعبى الشيخ ناصر كثيرافى مجلس 2006..

 

فاذا كانت هي من مسؤوليتة كما يدعون و فيها خطا..لماذا امتدحوة و اليوم يريدون مساءلته؟

***السعدون يعلم ان الشيخ ناصر فعل ما لم يفعلة غيرة في التعويضات النفطية و استرد حق الكويت..

 

لكن اين هو من قضية تعود الى ما بعد التحرير

 

ولماذا لايكشف من تسبب بها

** كتلة الشعبى ايدت استجواب الوطنى للفهد في موضوع التنمية .

 

.

 

هذا يعني انها مقتنعة ان الملف من اختصاصة .

 

.

 

فهل دستورى مساءلة سمو الرئيس عنه؟

***الحقيقة يا السعدون هي انك تنتقم من الشيخ ناصر عندما لم تصوت لك حكومتة في انتخابات الرئاسة في 2008..فيومها كل التحليلات الاعلامية تقول انك الرئيس

***زاد حقدك اكثر ضد سموة تحالفات لك مكشوفة مع شخصيات من خارج المجلس انت تعرفها..

 

تسعي الى كرسى رئاسة الحكومة .

 

.فكونت معها فريقا مؤججا لتحقيق اجندة مشتركة

** تاتى باستجوابات مخالفة رافضا ذهاب الحكومة الى المحكمة الدستورية لتتخلص من فسادكم..

 

و تتناسي ان هذه المحكمة هي من نصبتك رئيسا لمجلس الامة في 1996

تعتقد كتلة العمل الشعبى ان الشارع الكويتي فاقد الذاكرة لايتذكر مواقفها بالامس , و ما تسلكة اليوم في القضايا ذاتها من مواقف متناقضة تماما , بل و تروج مواد دستورية و تفسيرات و اتهامات تختلف تماما عما كانت تدعية قبل فترة ليست بعيدة

 

؟

 

.

هذا ما ترتكبة الكتلة بقيادة احمد السعدون الذى اثبتت الايام انه يكسر الدستور و يلونة كيفما شاء , و ينتقل من راى الى اخر يعاكسة لمجرد ان المصلحة تغيرت , او الاجندة تبدلت , من غير التزام بمبدا او احترام لمواد دستورية و نصوص قانونية .

 

فالكتلة قدمت استجوابا الى سمو الرئيس يتضمن محاور , بالاضافة الى قدمها و عدم دستوريتها من دون شك , جعلها اعضاء الكتلة من مسؤوليات رئيس الحكومة , رغم انهم حددوا في وقت سابق المسؤولين عنها و سموهم بالاسم , فكيف يصبح الشيخ ناصر المحمد مسؤولا عنها اليوم بقدرة قادر

 

؟؟..

 

انها قمة الشخصانية و اللعب بالنصوص الدستورية و ضرب الديموقراطية و الضحك على الذقون , و الاستخفاف بالشارع و المواطن الكويتي .

 

واذا كان النائب حسين القلاف قال بعد استجوابة و زير الداخلية السابق الشيخ محمد الخالد في مجلس 1996برئاسة احمد السعدون , و بعدما تحول استجوابة الى جلسة سرية و انسحب على اثرها ” نظرت الى عين السعدون فوجدت فيها رمدا “… فان هذا الرمد زاد و اصبح عمي سياسيا , لايجعل السعدون يحترم المجلس و الدستور الذى اقسم عليه , و يتعمد لية و تطويعة و فق مصالحة , ضاحكا على الناس بادعاءات فارغة بانه مدافع عن و ثيقة 1962 .

 

ولان السعدون و اعضاء كتلتة يعانون من العمي السياسى , فلا عجب ان ياتوا بمحاور غير دستورية لايؤمنون بها اصلا و لاباتهامات يسوقونها , ليجعلوا سمو الرئيس مسؤولا عنها و مستحقا لاستجوابهم .

 

.

 

الا اذا كانوا يستقصدونة لشخصة و لغايات في نفس يعقوب .

 

ومحاور استجواب الشعبى هي مشروع ابوفطيرة و صفقة بيع شركة زين و التعويضات النفطية و خطة التنمية , و كل محور من هذه يؤكد ان تناقض السعدون و جماعتة بالدليل القاطع , و عبر تصريحات صدرت منهم انفسهم , و ليس منقولا عنهم او تسريبات غير دقيقة .

 

ففى قضية صفقة زين التي قررت الكتلة فجاة تنصيب سمو الرئيس مسؤولا عنها من دون سابق انذار , قال عضو الشعبى مسلم البراك عنها قبل شهر فقط , و هو يتحدث عن بيان اصدرتة كتلتة في وقت سابق عن هذا الموضوع ” بياننا يعبر عن الدفاع عن المال العام و صغار المستثم رين و هو كان و اضحا و حاسما تجاة و زير المالية فيما يتعلق بمساءلتة السياسية “..

 

و هذا يعكس ان الكتلة الشعبية مقتنعة تماما ان المسؤول عن هذا الموضوع سياسيا هو و زير المالية مصطفى الشمالى , و لذا قررت مساءلتة , فكيف تتغير الوجهة بين ليلة و ضحاها باتجاة سمو الرئيس

 

؟, و هل يمكن ان الدستور و نصوصة تتبدل و تتلون و هي مواد ثابتة موثقة منذ 1962؟؟..

 

هل و جد السعدون و جماعتة نصوصا اخرى في الدستور بين ساعة و اخرى , و وفقا لها قرروا مساءلة سمو الرئيس؟؟..

 

انها الانتقائية يا كتلة الشعبى , و ازدواجية المواقف .

 

ثم انت ياالسعدون بلسانك و ايدك اعضاء كتلتك في قضية سابقة مشابهة , اتخذت موقفا مغايرا لما تسلكة اليوم … ففى يوم اثار النائب السابق الوزير الحالى احمد المليفى مصروفات ديوان سمو الرئيس , و هدد بالاستجواب .

 

.

 

و يومها احيل الموضوع بطلب من سمو الرئيس على النيابة و ديوان المحاسبة .

 

.

 

و حينها قال السعدون بالحرف الواحد ” هذه الاحالة تكفى و تغنى عن الاستجواب “..

 

و الحكومة احالت قضية زين على ديوان المحاسبة , فلماذا تستجوب سمو الرئيس في هذه القضية ياالسعدون , و تجعلها كتلتك خرقا سياسيا للحكومة , و هي التي اثبتت شفافية فيها منقطعة النظير

 

؟..

 

لماذا قلت عن قضية المصروفات احالتها على التحقيق تكفى , و في زين انت مختلف , رغم ان القضيتين ما ل عام , و المعالجة واحدة

 

؟

 

… الاجابة باختصار , هي ان كتلة الشعبى تمارس العهر السياسى و الدجل و الكذب البين في و ضح النهار .

 

** مشروع ابو فطيرة

اما حديث كتلة الشعبى بقيادة ” ملون المواقف و مشوة الدستور ” احمد السعدون , عن مشروع ابو فطيرة , فانه الكفر بعينة , و الادلة على ذلك كثيرة عديدة , ما يعكس ان الكتلة اتت بهذا المحور ظلما و عدوانا لاجندات “تريد راس الناطور لامحالة ” .

 

ففى زمن مشروع ابو فطيرة و هذا في مجلس 2006 , كان موقف كتلة العمل الشعبى مختلفا تماما عما هو عليه اليوم , حيث كانت تكيل المدح للشيخ ناصر , و اصدرت بيانا ذكرة الناطق باسمها مسلم البراك , و فيه اشاد بسمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد و ” مواقفة الصلبة تجاة كثير من القضايا” مؤكدا ان “اختيار رئيس الحكومة حق مطلق لسمو امير البلاد و نحن نعتقد ان الشيخ ناصر المحمد رجل المرحلة و لو كان هناك طرف ذو استحقاق في تولى رئاسة الوزراء في هذه المرحلة او المرحلة المقبلة لاعلنا ذلك بالفم المليان و لكن نحن نري ان الشيخ ناصر المحمد هو رجل المرحلة “.

وقال البراك ” لا يمكن لاى شخص ان يصادر حق النائب في ابداء راية و لكننى اعتقد بحكم التجارب و المواقف و ليس بحكم العواطف و اثبت سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد ان له مواقف صلبة تسجل له”, مشيرا الى ” قضية املاك الدولة في بعدها التجارى و من خلال محاولة البعض السيطرة على اراض شاسعة من املاك الدولة فقد كانت لسمو رئيس الوزراء مواقف صلبة في هذا الاتجاة خصوصا فيما يتعلق بقضية الجزيرة الخضراء و تعاطى الشيخ ناصر المحمد معها بعدما اثرنا هذه القضية في قاعة عبد الله السالم و كانت له ردة فعل ايجابية تجاة هذا الموضوع , و الامر نفسة في مشروع ابو فطيرة ” .

 

واضاف البراك ” فيما يتعلق بقضية مشاريع B.O.T و هي المشاريع التي تعد ظالمة للمال العام و لاملاك الدولة فقد كان لسمو رئيس الوزراء الدور المهم و الرئيس في و قف هذا العبث الذى مورس على المال العام و على املاك الدولة في جانبها التجارى و التي كانت تدر مبالغ ضخمة ” لافتا الى انه “كان للشيخ ناصر المحمد دور حيوى في و قف هذا العبث و هذه من المزايا التي نسجلها له لاسيما و اننا في كتلة العمل الشعبى و اعلاننا في وقت سابق ان الشيخ ناصر المحمد رئيس ذو توجهات اصلاحية و هذا الكلام ليس من فراغ بل من خلال الوقائع و المواقف لسمو رئيس الوزراء”.

وزاد البراك: “اننا نعتقد ان وجود هذا الرجل المحاور و المستمع و المتقبل لعملية النقد و الذى يستطيع من خلال الحوار ان يحول القضايا الى امر و اقع و هذا ما لمسناة منه خلال مواقف سابقة “.

وتابع البراك ان “الشيخ ناصر المحمد استطاع ان يكسب ثقة الطرفين القيادة السياسية ممثلة في سمو امير البلاد و كذلك القيادة الشعبية ممثلة في مجلس الامة مع احترامنا و تقديرنا لكل و جهة نظر تطرح ” لافتا الى اننا “نعلم ان هناك اطرافا من خارج مجلس الامة يزعجها استمرار رجل مثل الشيخ ناصر المحمد الذى يحسب له انه استطاع ان يصل الى نقطة التفاهم بين المجلس و الحكومة و كذلك بتفهمة و تقبلة لاية و جهة نظر تجاة الوزراء و باستخدام النواب لادواتهم الدستورية و عدم اعتبارة ذلك نوعا من الاستفزاز “… هذا ما قالة البراك حرفيا .

 

وبعد هذا .

 

.

 

هل يمكن ان نصدق ان موقف كتلة العمل الشعبى اليوم برئ في استجوابها سمو الرئيس

 

؟..

 

قضية حدثت قبل اعوام , و ما قام به سمو الرئيس حينذاك ينال الاشادة و المدح منقطع النظير , و من امتدحة بالامس يستجوبونة اليوم على القضية ذاتها

 

؟؟..

 

كيف نصدق ذلك

 

؟..لو كانت حريصة على المال العام كما تدعى , لماذا لم تستجوب الوزير المختص على الاقل في هذا الموضوع

 

 

..

 

وان كانت تعتقد ان الملف فيه تقصير و من اختصاصات رئيس الحكومة لماذا لم تستجوبة في حينة

 

؟

 

..

 

و لماذا بالامس ليس من اختصاص سمو الرئيس , و اليوم من اختصاصة

 

؟؟..

 

اليس هذا دليلا قاطعا على تناقض كتلة الشعبى و انتقائيتها و لعبها بالدستور و تلوين الحقائق

 

؟؟.

** محور التعويضات

والغرابة كل الغرابة ان يتحدث اعضاء كتلة العمل الشعبى عن ملف التعويضات البيئية و هم يعلمون من تسبب بها , و ماذا قدم سمو الرئيس كى ينقذ الكويت من خسارتها..

 

كتلة الشعبى و السعدون بالذات يعلم قبل غيرة , الدور التاريخى للشيخ ناصر و اتصالاتة التي دلت على ثقلة في هيئة الامم المتحدة عندما تمكن من اعادة هذا الحق الكويتي , في وقت يعلم السعدون ايضا ان الواجب عليه ان يكشف من اضر ملف التعويضات , و يعطى كل ذى حق حقة .

 

وفى كل الاحوال , الحكومة بقيادة الشيخ ناصر عالجت ملف التعويضات البيئية , و احتوت تقصيرا فيه منذ فترة ما بعد التحرير من الغزو العراقي .

 

.

 

اى ان سمو الشيخ ناصر تسلم تقصيرا منذ سنين طويلة , و انقذة من الاندثار , فكيف يستجوب على امر تالق فيه

 

؟..

 

وان كان السعدون يري ان هذا الموضوع خطير , لماذا لم يثرة في حينة و يسائل من يستحق , لاسيما انه عضو في البرلمان في مجالس ما بعد الغزو العراقي , و تراس خلالها مجلسى 1992 و 1996

 

؟؟.

الا يذكر السعدون , ان سمو الشيخ ناصر تحرك في ملف , مملوء بسوء افعال اخرين ” يعرفهم ابو عبد العزيز جيدا”, و بدا عبر تكليف رسمي و جهة سموة الى معهد الكويت للابحاث العلمية ” الاشراف على الجهات المنفذة للمشاريع البيئية و هي شركة نفط الكويت و الهيئة العامة للزراعة و الثروة السمكية و وزارتى الكهرباء و الماء و الدفاع و الهيئة العامة للبيئة , تحت مظلة الامانة العامة للجنة المركزية لمعالجة الملاحظات الواردة من مجلس ادارة لجنة الامم المتحدة للتعويضات و المراجعين المستقلين التابعين للجنة “.

الا يذكر السعدون ان ” في عهد الشيخ ناصر المحمد فقط , نالت الكويت ثناء مجلس ادارة لجنة الامم المتحدة للتعويضات و ارتياحة من التغييرات التي قامت بها ممثلة باللجنة المركزية و التي من شانها الاسراع في انجاز و تنفيذ مشاريع اعادة تاهيل البيئة الكويتية “.

يا السعدون , سمو الشيخ ناصر , هو من عالج خلافا انت تعرفة بين و زارة النفط و هيئة التعويضات , و تدرك من تسبب فيه , و نجح سموة في ان تبدا “شركة نفط الكويت في مخاطبة مستشارين عالميين و شركات متخصصة لادارة مشروع اصلاح و تاهيل البحيرات النفطية و معالجة الضرر البيئى الناتج عنها ” .

 

انت تعرف يا السعدون , ان ملف التعويضات النفطية لم تكن فيه الحكومة طرفا , و الاصل ان تثير هذا الموضوع منذ زمن بعيد ما دمت به مهتما .

 

.

 

لكنك اخطات العنوان , فانت اثرتة في الوقت الخطا , و ضد المسؤول الذى يستحق الاشادة و ليس المساءلة

 

!..

 

فالمسؤول الذى حرك المياة الراكدة في هذا الموضوع , واحدث فيه انقلابا لمصلحة الكويت و ليس ضدها في لجنة التعويضات الدولية , لابد عليك ان تبرز دورة و تمتدح عملة , لا ان تشوهة و تغيب ما قام به .

 

لكن هذا ليس غريبا عليك يا السعدون انت و كتلتك , فلو كنت على صفاء مع سمو الشيخ ناصر في الوقت الحالى , لجعلت منه بطلا قوميا , لكنك تغيب الحقائق و تلوى ذراعها متعمدا … لتثبت انك تقصد الاصلاح و المال العام و منفعة الكويت … و الوقائع تثبت العكس .

 

محور التنمية

وتقع كتلة الشعبى في تناقض تام عندما تضع التنمية محورا ضمن محاور استجوابها .

 

.

 

فبعيدا عن ان الشيخ ناصر المحمد ليس مسؤولا عن هذا الملف , و وجود و زير هو الشيخ احمد الفهد مختص بهذا الموضوع , فان عراب كتلة الشعبى اجاب على سؤال حول موقفة من استجواب كتلة العمل الوطنى للشيخ احمد الفهد و الذى يتناول ملف التنمية ” نؤيد استجواب الفهد , و سيتحدث واحد من اعضاء كتلة الشعبى اثناء الاستجواب مؤيدا لمحاور استجواب كتلة الوطنى ” .

 

وهنا السؤال يا السعدون اذا كنت تري ان المسؤول عن ملف التنمية هو الشيخ ناصر المحمد , فلماذا تؤيد استجواب احمد الفهد

 

؟..

 

اليس هذا خطا دستوريا و ظلما لوزير بان تؤيد استجوابة في موضوع ليس من اختصاصة

 

؟..

 

و اذا كنت تري ان الشيخ احمد الفهد يستحق الاستجواب في محاور تتعلق بالتنمية , فلماذا تاتى لتستجوب الشيخ ناصر المحمد اليوم , و هو غير مسؤول عن هذا الملف

 

؟؟

 

… وان كان استجواب الفهد يتضمن محاور اخرى غير التنمية , فلماذا لم تعلن ان استجوابة بموضوع التنمية غير دستورى

 

 

.

اليس هذا تناقضا مكشوفا يا السعدون

 

؟..

 

هل تريد ان تلعب على الناس و تتلاعب بمفردات دستورية و كان الكويتيين لايفهمون ما تقول و تهدف و تسعي الية

 

؟.

ان الحقيقة يا السعدون , هي انك تنتقم من الشيخ ناصر عندما لم تصوت لك حكومتة في انتخابات الرئاسة , حيث اتيت في اول يوم من مجلس 2008 , و الناس يتوقعون انك ستستعيد كرسى الرئاسة .

 

.

 

يومها كنت تشعر بالنشوة , و كل التحليلات الاعلامية تقول ان مجلس 2008 سيمنح الرئاسة للرئيس السابق … لكنك عشت الصدمة و خسرت الانتخابات امام غريمك جاسم الخرافى بقارق لم تتوقعة حتى في اسوا ظروفك .

 

.

 

من يومها , و انت انقلبت ضد الشيخ ناصر المحمد .

 

.

 

بل زاد حقدك اكثر ضد سموة تحالفات لك مكشوفة و واضحة مع ” شخصيات من خارج المجلس انت تعرفها ” , تسعي الى كرسى رئاسة الحكومة , فكونت معها فريقا مؤججا لتحقيق اجندة مشتركة , من ضمن سيناريواتها كثرة الاستجوابات الموجهة الى سمو الرئيس , حتى وان كانت غير دستورية , و تقليب الاجواء ضدة , و محاولة احراجة امام الشارع , و من ثم احراجة امام سمو الامير لحمل سموة على اختيار رئيس و زراء جديد .

 

.

 

لكن فالكم خاب , و مساعيكم فشلت .

 

.

 

لان ما بنى على باطل , فلن يجنى الا الباطل .

 

تفعلون ذلك , و انتم تعلمون علم اليقين مخالفاتكم للدستور , باعتبار ان اختصاصات رئيس الحكومة بينة لاتتجاوز ما دتين في الدستور هما 123 و 127 .

 

.

 

بل حددتها المحكمة الدستورية ايضا في وقت سابق .

 

.

 

لكنكم جعلتم الدستور مداسا تحت ارجلكم , و وضعتم سمو الشيخ ناصر المحمد و زيرا لكل الوزارات و مسؤولا عن كل شئ فيها .

 

.

 

رغم ان هذا بعيد كل البعد عن الدستور الذى ينص على ان كل و زير مسؤول عن و زارتة … و رئيس الوزراء لا يتولي و زارة .

 

بل ان الجرم الاكبر , انك يا السعدون تاتى باستجوابات مخالفة غير دستورية , و تؤجج و تؤزم رافضا ذهاب الحكومة الى المحكمة الدستورية لتتخلص من فسادكم و عبثكم بالديموقراطية و وادكم للوائح الدستورية , و هو حق مشروع لها .

 

.

 

و تتناسي ان هذه المحكمة هي من نصبتك رئيسا لمجلس الامة في 1996 … فهل هي حق لكم و حرام على غيركم

 

؟؟.

هل تجرؤ يا السعدون مع كتلتك على الرد و انكار الحقائق؟

 

لا .

 

.

 

فكل شئ و اضح كالشمس , لكنكم استمراتم طريق الشيطان و التاجيج , بعيدا عن الديموقراطية و الدستور .

 

.

 

و خالفتم قول الله تعالى ” تعالوا الى كلمة سواء “..

 

فانتم لاتريدون الطريق السوى , بل الاجندات الشخصانية المشبوهة .

 

.

 

و لكنكم تمكرون مع شياطين في نفوسكم و خارجها , و لايحيق المكر السيئ الا باهلة .

 

” جريدة حديث المدينة الالكترونية ”

مرسلة بواسطة هذيان في 10:08 ص

 

الخميس 28 ابريل 2019

لا تتحدثوا عن الدستور حول فترة تشكيل الحكومة .

 

.التزموا نصوصة اولا و طبقوا اصول الديموقراطية

***سيناريواتهم ضد سمو الرئيس جرائم لسفك الدستور و استباحتة و انتهاك الديموقراطية و الاصول البرلمانية

***الشيخ ناصر المحمد رئيس الحكومة بمباركة اميرية و ثقة برلمانية و تاييد شعبي..وهي حقيقة تغمضون عيونكم عنها..لانها تكشف انكم غثاء كغثاء السيل و الرئيس جبل اشم

** تجاوز رئيس الحكومة الاستجوابات امر طبيعي لان سموة ملتزم الدستور و لم يتجاوزة .

 

.

 

و مستجوبوة نهجهم خلاف ما يعلنون فخسروا الرهان و تضاعفت الامهم و تعمقت جراحهم

***الحقيقة في تشكيل الحكومة و فقا لدستور 1962 و ليس دستور نواب الشخصانية هي ان فترة الاسبوعين محددة لمن يشكل الحكومة في بداية الفصل التشريعى لمجلس الامة فقط

***الدستور الذى اتفق عليه الكويتيون جعل مجلس الامة بيت الشعب و الحوار مسلكا و وسيلة تشريع و اتفاق لكن البراك و شلة الدستوريين الجدد ارتضوا الغوغائية و سيلة و غاية

***السعدون فقد بوصلتة و انغمس في و حل تحالفات و بحث عن امجاد و تاة في دروب الانتقام و تصفية الحسابات فغدا اول من يذبح الدستور و يلتف عليه و ينزف لوائحة اكثر من غيره

***لان افعالكم المستهجنة كثيرة لم يكن غريبا ان يعيب عليكم نواب ممن تغازلونهم توجهاتكم لاستجواب سمو الرئيس

***كنتم تمتدحون الشيخ ناصر في 2008 و لم تثيروا تاخر تشكيل الحكومة .

 

.ولما رفض طلباتكم غير القانونية انقلبتم عليه و هددتم باستجوابة لتاخر الوزارة

 

!كفاكم لعبا

***كتلة العمل الوطنى لاتريد ان تتهم مرة اخرى بمخالفة الدستور .

 

.والمهددون باستجواب الرئيس لايهمهم انتهاك الدستور و وضع لوائحة تحت الاقدام لاجل مصالحهم

***الشيخ ناصر ممدودة يدة للجميع..

 

يقنعهم و يقنعونة من خلال نصوص الدستور .

 

.

 

لكن الشخصانيين اهل العداوة المسبقة يعتقدون ان هذه تحالفات و يفسرونها بغير حقيقتها

يثير السخرية بعض النواب و هم يتحدثون عن الدستور و يفصلون موادة و ينظرون في لوائحة و ما يجيزة و ما يرفضة .

 

.

 

يتشدقون بفهم نصوصة و معرفة تفاصيلة و دقائقة ,لكنهم في حقيقة الامر لايفهمون منه الا كلمات محشورة بين دفتى كتابة فقط , و الدستور ليس عبارات و مفردات , بل فعل و ممارسات على ارض الواقع .

 

.

 

و هم عن ذلك بعيدون .

 

الرجال الذين صاغوا الدستور و اقروة في 1962 ارادوة طريقا لاقامة الوطن و منظما لحياة المواطنين و مسارا للاجيال , يحتكمون الية عند الاختلاف , و يلتقون حولة على اختلاف مشاربهم و تعدد ارائهم … هذا هو عهد الكويتيين الآباء المؤسسين للديموقراطية كمنهج بناء للكويت , و هو الامانة التي سلموها لمن جاء بعدهم .

 

.

 

و صيتهم صون الدستور و العمل بنصوصة و التزام روحة .

 

لكن البعض لم يكن على قدر العهد , و طعن و صية الآباء في الصميم .

 

.

 

وضع دستور 1962 على الرف , فلم ياخذ منه الا الاسم فقط , و عمل على ان يخط له دستورا جديدا مفصلا لمصالحة و اجنداتة … فكانوا بحق الدستوريين الجدد .

 

.

 

راح الرجال الاوائل , و جاء زمن مسلم البراك و وليد الطبطبائى و فيصل المسلم و جمعان الحربش و محمد هايف و مبارك الوعلان و ضيف الله ابورمية و فلاح الصواغ و خالد الطاحوس .

 

.

 

و آخر اسمه احمد السعدون , فقد بوصلتة و تخلي عن عهودة و ضل مسارة , و انغمس في و حل تحالفات و بحث عن امجاد و لت و كرسى و رئاسة لم يعد يريدانة , و تاة في دروب الانتقام و تصفية الحسابات , فغدا اول من يذبح الدستور و يلتف عليه و ينزف لوائحة اكثر من غيرة .

 

.

 

ليصبح ذنبة اكبر و اشد .

 

.

 

فما كان منتظرا منه بحكم سنة و خبرتة , ان يكون نصيرا صارما لوثيقة 1962 بنصوصها الحقيقية , و ليس ناشدا تفسيرات هو يريدها و يهدف اليها , رغم علمة ان ما يرددة , ينكرة جهابذة الدستور و علمائة و خبرائة .

 

.

 

و هم اكثر دراية من السعدون , و اساتذة لصغار يسمون انفسهم خبراء دستوريين , يتاتئون بتفاسير يوجهونها الوجهة التي تخدم من يريدون و يسيرون في ركابهم .

 

هؤلاء الدستوريون الجدد , لا علاقة لهم بالدستور اطلاقا , فبعضهم يتحدث عن الحريات و هو يفزع غاضبا كابتا كل فكر يخالفة , و آخر يتشدق بالمساواة و العدالة الاجتماعية و لايدرك منها الا و ساطات يمشي بها لجماعتة و قواعدة مخالفة للقانون , و على حساب كويتيين احق ممن نالوا حقوقهم..

 

هؤلاء ابدعوا في انتقاء من الدستور ما يحلو لهم لخدمة نهجهم , و ما لايجدون فيه فائدة التفوا عليه و وضعوة و راء ظهورهم .

 

.

 

رغم ان الدستور كتلة واحدة , يؤخذ كله , او لاتتحدثون عنه اطلاقا .

 

الدستور الذى اتفق عليه الكويتيون جعل مجلس الامة بيت الشعب , و الحوار مسلكا و وسيلة تشريع و اتفاق , لكن الدستوريين الجدد نسفوا كل ذلك , و ارتضوا الغوغائية و سيلة و غاية .

 

.

 

هذا هو منهجهم الحقيقي .

 

.

 

اقلية يريدون فرض دستورهم الجديد علينا .

 

.

 

بلا خجل اوحياء .

 

.

 

يرتكبون المعاصى كلها , و يرمون ذنوبهم على غيرهم , مرة على الحكومة و اخرى على من يخالفهم و يعيب عليهم مسلكهم الفاجر .

 

.

 

يهدمون البلد و مقدراتة و يعطلون بناءة و يهددون استقرارة و امنة .

 

.

 

ثم يقولون انهم يدافعون عن الدستور!

 

..

 

بئس الدستور الذى تسلكونة .

 

.

 

دستور 1962 بريء منكم , و مؤسسوة يتنكرون لافعالكم و جرائمكم .

 

ان دستوركم الجديد يانواب الفجور , هو كيفية وضع العراقيل امام الحكومة و تعطيل خططها , و التحالف على زرع الشوك في طريق سمو الشيخ ناصر المحمد , لعلة يبتعد عن منصبة … هذا تفعلونة يوميا , فهل هذا فيه شيء من دستور 1962

 

؟..

 

عندما تجهزون الاستجوابات الشخصانية لحكومة لاتعرفون اسماء اعضائها , هل هو عمل دستورى

 

؟..

 

عدم احترامكم الغالبية و شعب يستنكر افعالكم و يحتقر ندواتكم و يقاطع تظاهراتكم .

 

.

 

هل هو من نصوص الدستور؟..

 

ان هذا دستوركم و ليس دستور الشعب الكويتي .

 

.

 

دستور صغتموة في لقاءات مشبوهة , تتآمرون فيها على البلد و مقدراتة .

 

القضية ليست قضية الحكومة و الموضوع ليس سمو الشيخ ناصر المحمد … فاذا كانت الحكومة مخطئة او مقصرة يمكنكم اصلاح اعوجاجها بالدستور و تستطيعون ذلك .

 

.

 

بل ان الحكومة ستساعدكم على طى الخطا , لانها تبتغى الطريق القويم , لكنكم تحاولون انكار فعلها .

 

.

 

و اذا كانت كما تقولون , فالدرب سانح امامكم لكشفها , بالتزامكم دستور 1962 , و ليس دستوركم الجديد .

 

.

 

اما ان بدت قضيتكم الحقيقية الشيخ ناصر المحمد , فهذه قاعة عبد الله السالم و نصوص الدستور و اضحة تنتظركم .

 

.

 

سيروا عليها , فاذا اسقطتموة بها , فسموة سيرحل .

 

.

 

و من دون ذلك , دستوركم غير الديموقراطى الغوغائى محرم على الكويتيين , و لايعبر عنهم اطلاقا .

 

.

 

و لن يسمحوا لكم بفرضة عليهم .

 

ان مشكلتكم الاساسية هي انكم تظنون ان الديموقراطية هي ما تحقق مطالبكم .

 

.

 

ليس فيها راى الا رايكم , و لاصوت يسمع غير صوتكم .

 

.

 

ان قلتم شيئا قال الآخرون لكم سمعا و طاعة , و اذا نويتم , سار الجمع في ركابكم و خلف صفوفكم .

 

.

 

و لانكم في و هم و ضلال و عنجهية و شبهات تغطيكم من رؤوسكم الى اخامس اقدامكم , تتفاجؤون بان ما تقولنة ليس له صدي عند من تخاطبونهم .

 

.

 

عدد يسير ينصت اليكم ترونهم يتناقصون يوميا , و الخطاب الاعلامي الذى تطلقونة تلقون امامة خطابات و خطابات تضعفة و تدحضة .

 

.

 

و ما بين بيوت عنكبوت و اهنة تبنونها , و رياح شعبية عاتية تكشف ما تسترونة و تخططون له , تتقاذفكم الاوهام و الخيالات , فمنكرو عيبكم تسمونهم اعلاما فاسدا , و فاضحو سوادكم تطلقون عليهم متنفعين , و اوفياء لوطنهم يصدون احقادكم و شخصانيتكم تنعتونهم على المال العام معتدين .

 

.

 

و كل تهمة ترمونها البطلان عنوانها , و الخذلان نصيبها , و فقر الدليل محتواها .

 

.

 

و الواقع هو انكم مفلسون غير مصدقين ان اساسكم ضعيف جدا , و السواد الاعظم ليس معكم .

 

.

 

بعكس ما تظنون و تتخيلون .

 

.

 

غركم بعض نفر يتنقلون معكم اينما حللتم من سكرتاريا و عدد من طلبة سيستهم جماعة منكم .

 

.

 

و بتم ترونهم اكثرية .

 

هذه الحقيقة ايها الدستوريون الجدد .

 

.

 

فلاتستغربوا الايؤيدكم بعض من كان معكم..

 

فهم خارجون على ممارساتكم و لايقرونها جملة و تفصيلا .

 

.

 

لايسايرونكم نهجكم و يعيبون خطكم .

 

.

 

و لذا قاطعوا اجتماعاتكم لتاسيس كتلة نهج .

 

.

 

لانها غير دستورية بلا جدال

 

..

 

و يرفضون استجوابات مصاغة بانفاس الشخصانية

 

.

ولان افعالكم المستهجنة كثيرة و قائمتها طويلة , لم يكن غريبا ان يعيب عليكم نواب ممن تغازلونهم توجهاتكم لاستجواب سمو الرئيس لان فترة تشكيل الحكومة تجاوزت الاسبوعين

 

 

..

 

يعيبون عليكم ذلك و يعارضونكم فيه , لان جهلكم بالدستور الذى تتغنون به كذبا , و شخصانيتكم و احقادكم و نواياكم المسبقة هي من تقودكم لاثارة الضغائن و المشاكل و الغبار امام سمو الرئيس .

 

.

 

فهذا هو ديدنكم و هواكم .

 

وشخصانيتكم , تتبين ادلتها يوما بعد يوم , بل لاتفوت ساعة الا و تصبح هرما من الحقائق المؤكدة .

 

.

 

فانتم في 2008 كنتم مع سمو الشيخ ناصر المحمد احباء و انصارا , و لما بدا تشكيل حكومتة و استمر 50 يوما ما نطقتم بكلمة .

 

.

 

بل تحدثم بارتياح و طمانينة بان الاصل لسمو الرئيس اخذ و قتة لاختيار الافضل .

 

.

 

لكن الحال تبدل اليوم , فبعدما قطع سمو الشيخ ناصر المحمد عنكم ما تريدونة من مخالفات و وساطات و معاملات غير قانونية و تعيينات اصدقاء و احباب لكم لايستحقونها , انقلبيتم على اعقابكم , و جعلتم سمو الرئيس عدوا .

 

.

 

فلا غرابة ان تنادوا باستجوابة لانة تاخر في اعلان تشكيلتة الحكومية

 

!!..

 

فاين الدستور الذى يتيح لكم هذا اليوم , و لم تنظروا الية في 2008

 

؟؟.

ان الحقيقة و فقا لدستور 1962 و ليس دستور نواب الغوغائية و الشبهات و الشخصانية , هي ان فترة الاسبوعين محددة لمن يشكل الحكومة في بداية الفصل التشريعى لمجلس الامة .

 

.

 

اما غيرها , فلم يحدد الدستور او مذكرتة الدستورية فترة بعينها , و هذا و اضح نصا , و يوافق عليه جهابذة الدستور الذين شاركوا في صياغتة .

 

وان راي البعض خطا او ثغرة في ذلك , فليبادر الى تعديل دستورى و فق القنوات المتبعة , و لايكثر من الكلام غير النافع , و الاتهامات السوداء , و محاولات لتاجيج فارغ .

 

ان هؤلاء الغوغائيين , تعرضوا لضربة قوية من كتلة العمل الوطنى عندما رفضت استجوابهم سمو الرئيس , فبداوا يوجهون سهامهم باتجاهها , و اتهموها بانها تحالفت مع سمو الشيخ ناصر بغرض وضع الاسافين و التحريض .

 

.

 

و المؤكد ان الامر ليس تحالفا .

 

.

 

فكتلة العمل الوطنى اخطات في الماضى , و لاتريد ان تتهم مرة اخرى بمخالفة الدستور , و المهددون باستجواب الرئيس , لايهمهم انتهاك الدستور و وضع لوائحة تحت الاقدام , ان كان الامر متعلقا بمصالحهم و اجنداتهم .

 

ثم ان سمو الشيخ ناصر ممدودة يدة للكل و يتحالف مع كل اعضاء مجلس الامة من اجل طريق الاصلاح .

 

.

 

فسموة يلتقى مع مختلف فئات المجلس , يتكلم معهم و يستمع اليهم , يقنعهم و يقنعونة من خلال نصوص الدستور .

 

.

 

لكن الشخصانيين الذين يرفعون شعار العداوة المسبقة , يعتقدون ان هذه تحالفات و يفسرونها على غير حقيقتها , رغم انها لب العمل البرلمانى و اصلة و ما نص عليه الدستور صراحة من خلال تشديدة على ضرورة تعاون السلطتين .

 

.والمشكلة هنا ليست في كتلة او نائب او حكومة او رئيس و زراء .

 

.

 

بل في من يتعمد تجاوز الدستور و يصر على خطئة و يروجة على انه حق مبين .

 

.

 

و يشكك و يتهم من يخالفة و يستنكر ما يدعية .

 

فليس عجيبا ان يخرج علينا كالعادة مسلم البراك مرددا ان ” تاخر التشكيل الوزراى طعن بالدستور”…ولاغرابة ان يتبعة فلاح الصواغ بكلمات شبيهة , و مثلهم هذا و ذاك من شلتهم .

 

.

 

فهم اذا نطق واحد منهم كلمة , ساروا خلفة كالقطيع مكررين ما قال من غير فهم و لادراية .

 

.

 

كانهم اسطوانة محفوظة … و من يتابع تصريحاتهم و توقيتاتها لتاكد من هذه الحقيقة .

 

.

 

لاتغيير في المعاني و لااختلاف في التعابير .

 

.حتى يبدوان من حفظها لهم واحد , او متفقين على نطقها سلفا .

 

.

 

لا , بل يكررون تصريحات بعضهم البعض في الرسائل الاخبارية الهاتفية .

 

.

 

ما يختلف فيها تغيير الاسم فقط … و راقبوهم بعد التشكيل الحكومى , سيصفون التشكيلة بالضعف و عدم تلبية مطالب الشعب و التطلعات , و ستتكرر هذه الكلمات في تصريحاتهم المنطوقة او المرسلة هاتفيا … “حتى لو كانت الحكومة الجديدة كلها من الملائكة ” .

 

.

 

فمن كانت الشخصانية عنوانة , سهل على الكل توقع ردود افعالة .

 

ان تجاوز سمو الرئيس الشيخ ناصر المحمد الاستجوابات الشخصانية امر طبيعي , لان سموة ملتزم الدستور و لم يتجاوز القانون .

 

.

 

اما مستجوبوة نهجهم خلاف ما يعلنون فخسروا الرهان و تضاعفت الامهم و تعمقت جراحهم .

 

.

 

و هم ايضا سيواجهون المصير ذاتة و سينتصر سمو الرئيس مجددا .

 

.

 

ليس رجما بالغيب , و لكن لان النهج التآمرى لن ياتى بنتيجة اطلاقا , و ضرب الدستور مرفوض للغالبية النيابية و الشعب الكويتي عامة .

 

ليعلم هذه الرسالة السعدون و البراك و حاشيتهم .

 

.

 

ليفهموا ان سيناريواتهم ضد سمو الرئيس ما هي الا جرائم لسفك الدستور و استباحتة و انتهاك الديموقراطية و الاصول البرلمانية .

 

.

 

اما سمو الرئيس , فهو رئيس الحكومة .

 

.

 

قبلتم ام رفضتم .

 

.

 

هو رئيس الحكومة بمباركة اميرية و ثقة برلمانية و تاييد شعبى كويتي .

 

.

 

هذه الرسالة التي تزعجكم , و تقفزون عليها لئلا ترونها او تحسون بها …لماذا

 

..

 

لانكم ان فتحتم عيونكم عليها او صمتم قليلا لادركتموها و اقعا و اضحا كالشمس .

 

.

 

لكنكم لن تفعلوا , فاذا ابصرتموها لتاكدتم كم انتم صغار غثاء كغثاء السيل .

 

.

 

و سمو الرئيس جبل اشم .

 

  • عبارات مدح
  • كلمة مدح وثناء
  • اجمل عبارة مدح
  • مدح وثناء الله
  • مدح ادارة
  • كلام مدح لشخص في صور
  • عبارة دلاله على شكر و المدح
  • عبارات لمصالحة الاخرين
  • عبارات ثناء لاحد الموضفين
  • عبا رات مديح وثناء


4٬225 مشاهدة