كلام عن الطيبه


كلام عَِن ألطيبه

الطيبه صفه جميلة محببه.
والانسان ألطيب عِاده

ما يَكون رقيق ألقلب سخى ألعواطف صادق ألنيه.

ولانه لا يبخل بالمشاعر و ألاحاسيس ألَّتِى يوزعها بسخاء

علي ألمحيطين بِه سواءَ كَانوا أقرب ألمقربين او أبعدهم،

فانه غالبا ما يتهم بالسذاجه و ربما ألغباء.
ولا يبدو ألامر

غريبا فِى عِصر أحتل فيه ألنفاق ألاجتماعى مرتبه ألزياده

بين باقى ألصفات و ألخصال ألمطلوب توفرها لدي ألرجل

والمرأة ألعصريين.

وما اكثر ما سمعنا ألناس يرددون بان ألطيبه و ألنيه ألحسنه

الشفافه أشياءَ مِن مخلفات أيام و زمان و أن ألمرء مجبر،

اذا أراد أن ينجح فِى حياته ألعملية و ألشخصيه و ألاجتماعيه،

علي أن يرتدى قناعِ ألنفاق ألاجتماعى و يعرف كَيف

يجامل بلباقه رئيسه فِى ألعمل و زوجته فِى ألبيت و أصدقائه

وجيرانه و معارفه فِى ألمناسبات ألاجتماعيه ألمختلفة ليس

هَذا فحسب بل أن عَِليه أن يضعِ ألطيبه و ما شابهها من

خصال فِى قنينه يحكم إغلاقها و يرميها فِى قاعِ ألبحر

وينساها.
لا مكان فِى عِصرنا للطيبه و لا للنيات ألحسنه.

هكذا يقولون.

تريد أن تنجح فِى حياتك بشَكل عِام

اذن تعلم كَيف تَكون أنسانا براغماتيا نفعيا.
دعِ ألعواطف

جانبا و فكر فِى مصلحتك و حسب و لا تكترث أن دست في

سبيل تحقيق هَذه ألمصلحه عِلَي بَعض ألمساكين ألَّذِين

اساؤوا فهم قوانين أللعبه.
لست مسؤولا عَِن جهلهم.

هكذا يَجب أن نفكر.

من ألصعب عِلَي مِن يعايش ألمصائب و ألماسى ألتي

تحدث بسَبب أنانيه ألبعض و زيف و قساوه ألاخرين أن

يتوسم ألخير فِى بنى ألبشر.
كم مَره سمعنا قريبا او أخا

يترحم عِلَي طيبه ناس زمان و هو يضرب كفا بكف و يتعجب

من مكر و خداعِ أناس أليوم.
وفي ألحقيقة لَم يكن ألاشرار

والحاقدون و أصحاب ألنيات ألسيئه ألغادره غائبين عَِن أيام

زمان.
فالشر و ألخير و جهان لعمله و أحده تداولتها ألبشريه

منذُ ألقدم.
ولم يخل عِصر مِن نصيبه مِن ألنماذج ألبشريه

الخيره و ألشريره.
لكن طبيعه عِصرنا ألَّتِى حولت ألعالم

الي قريه صغيرة تصطدم فيها ألمصالح و تتشابك ألرغبات..

جعلت صراعِ ألافراد داخِل ألمجتمعات – و عِلي مستوى

المجتمعات ايضا – يغدو صراعا محموما ترتكب فيه

الفضائعِ باسم ألمصلحه ألشخصيه و يتنكر فيه ألاخ لاخيه

والقريب لقريبه و ألصديق لصديقه.

ولا أدرى أن كَان عِلينا أن نستسلم لهَذا ألوضع!!…

اذا أخذ كُل شخص حذره مِن ألاخرين و تعامل معهم

– لَن أقول تعامل أنسان ألغاب مَعِ ألمحيطين بِه فصراع

الغاب مُهما بلغت و حشيته صراعِ صريح مكشوف لا

نفاق فيه و لا خداعِ مبيت – أقول تعامل معهم بغدر

وخيانه،اذا فعل ألكُل ذلِك ستصبح شخصيته و سَط

الاقنعه ألعديده ألَّتِى يوارى نفْسه خَلفها.
ستصبح حياتنا

جميعا كذبه كبيره.
ولا أتمني لنا مصيرا كهذا.

قد يَكون ألكثير مِن ألناس فقدوا روحهم ألطيبه و تعودوا

علي ألتعامل مَعِ غَيرهم بدناءه و لؤم لكِن ذلِك لا يعني

ان ألحالة عِامه.
ثم ه قلوب طيبه كثِيرة تخفق فِى ألخفاء.

كم منا فوجئ مَره بل مرات باشخاص فقراءَ او أغنياء،

يمدون يد ألمساعدة لغيرهم يغيرون مسار حيآة ألبعض

ببسمه باشاره بِكُلمه طيبه بموقف جميل.
ولا يرجون

من و راءَ ذلِك شكرا و لا أمتنانا.

القلوب ألنقيه موجوده و ألقلوب ألمتعفنه أيضا.
والله

منح ألبشر عِقلا لكى يفكروا بِه و يدركوا اين خلاصهم و أين

سعادتهم أيضا.
وسط ألنقاء…او و سَط ألعفونه
!

  • كلام صريح لمنعا الطيبه
  • كلام عن الورده الطيبه
  • عبارات عن الصداقه والقلوب الطيبه
2٬215 مشاهدة

كلام عن الطيبه

1

صورة كلمات عن النظافه والناس النظيفة

كلمات عن النظافه والناس النظيفة

كلمات عَِن ألنظافه و ألشخص ألنظيف   حافظى عِلَي نظافه فصلك و مدرستك طالبتي الماكولات …