كلمات عن ليله القدر

كلمات عن ليلة القدر

بالصور كلمات عن ليله القدر

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبة و من و الاة اما بعد:

ليلة القدر ليلة مباركة لها فضل عظيم اذ انزل الله فيها كتابة الكريم الذى لا ياتية الباطل من بين يدية و لا من خلفه.

قال تعالى: (انا انزلناة في ليلة القدر .

 

وما ادراك ما ليلة القدر .

 

ليلة القدر خير من الف شهر.

 

تنزل الملائكة و الروح فيها باذن ربهم من كل امر .

 

سلام هي حتى مطلع الفجر)
.

وروي البخارى ان النبى صلى الله عليه و سلم كان يعرض القران و يتدارسة مع جبريل عليه السلام في رمضان و تدارسة مع جبريل مرتين في اخر رمضان من حياتة صلى الله عليه و سلم.

وفى هذه الليلة يفرق كل امر حكيم كما قال تعالى: (انا انزلناة في ليلة مباركة انا كنا منذرين.فيها يفرق كل امر حكيم [الدخان 3 4].

فى ليلة مباركة كثيرة الخير و البركة و هي ليلة القدر التي هي خير من الف شهر فانزل افضل الكلام بافضل الليالي و الايام على افضل الانام بلغة العرب الكرام لينذر به قوما عمتهم الجهالة و غلبت عليهم الشقاوة فيستضيئوا بنورة و يقتبسوا من هداة و يسيروا و راءة فيحصل لهم الخير الدنيوى و الخير الاخروي.

ولهذا قال: انا كنا منذرين فيها اي: في تلك الليل الفاضلة التي نزل فيها القران.

يفرق كل امر حكيم اي: يفصل و يميز و يكتب كل امر قدرى و شرعى حكم الله به و هذه الكتابة و الفرقان الذى يكون في ليلة القدر احد الكتابات التي تكتب و تميز فتطابق الكتاب الاول الذى كتب الله به مقادير الخلائق و اجالهم و ارزاقهم و اعمالهم و احوالهم ثم ان الله تعالى قد و كل ملائكة تكتب ما سيجرى على العبد و هو في بطن امة ثم و كلهم بعد و جودة الى الدنيا و كل به كراما كاتبين يكتبون و يحفظون عليه اعمالة ثم انه تعالى يقدر في ليلة القدر ما يكون في السنة و كل هذا من تمام علمة و كمال حكمتة و اتقان حفظة و اعتنائة تعالى بخلقه.

انتهي من تفسير الشيخ ابن سعدى رحمة الله.

وهي: ” ليلة خير من الف شهر من حرم خيرها فقد حرم” كما ثبت عند النسائي و غيره.

ولذا حث الشرع على قيام هذه الليلة اذ يقول الرسول صلى الله عليه و سلم:

“من قام ليلة القدر ايمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”.

كما رغب امتة صلى الله عليه و سلم  بتحريها في الفاظ متعددة مثل:

تحينوا  تحروا التمسوها اطلبوها.

ولهذا كان النبى صلى الله عليه و سلم اذا دخل العشر شد مئزرة و احيا ليلة و ايقظ اهلة كما رواة البخارى عن عائشة رضى الله عنها.

ولقد كان من اعتناء ائمتنا في امر هذه الله  ان صنف الحافظ العراقي رحمة الله رسالة   مستقلة باسم “شرح الصدر بذكر ليلة القدر” كما اعتني الحافظ البيهقى رحمة الله بها في كتابة “فضائل الاوقات”.

واما تحديدها فقد ثبت ان النبى صلى الله عليه و سلم كان راها في المنام ثم ايقظة بعض  اهلة فنسيها و في رواية اخرى في صحيح مسلم عن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال:

اعتكف رسول الله صلى الله عليه و سلم العشر الاوسط من رمضان يلتمس ليلة القدر قبل ان تبان له فلما انقضين امر بالبناء فقوض ثم ابينت له انها في العشر الاواخر فامر بالبناء فاعيد ثم خرج على الناس فقال:

“يا ايها الناس انها كانت ابينت لي ليلة القدر و اني خرجت لاخبركم بها فجاء رجلان يحتقان معهما الشيطان فنسيتها فالتمسوها في العشر الاواخر من رمضان التمسوها في التاسعة و السابعة و الخامسة “.

ولذلك كان يحث رسول الله صلى الله عليه و سلم على التماسها في العشر الاواخر فقال:

” التمسوها في العشر الاواخر من رمضان ليلة القدر في تاسعة تبقي في سابعة تبقي في خامسة تبقى” رواة البخاري.

وعن ابن عمر رضي الله عنهما ان رجالا من اصحاب النبى صلى الله عليه و سلم اروا ليلة القدر في المنام في السبع الاواخر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم اري رؤياكم قد تواطات في السبع الاواخر فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الاواخر.رواة البخاري

واما اقوال اهل العلم في تحديدها  فهي على سبعة و اربعين قولا  ذكرها الحفظ ابن حجر العسقلانى في فتح الباري.

وارجحها كما تدل عليه الادلة كونها في رمضان و في العشر الاواخر منه و في  ليالي الوتر منه.

واما اخفاؤها فالحكمة من ذلك و الله اعلم ان في ذلك خيرا للامة اذ هذا ادعي للاعتناء بقيام كل الشهر و الاعتناء اكثر  بالعشر الاواخر و بالوتر منها بخلاف ما لو عرفت بعينها اذ يحصل الاتكال بقيام هذه الليلة بعينها فقط.

وهذا ما يشعرنا به قوله صلى الله عليه و سلم عندما اراد اخبار الصحابة عنها فرفعت بسبب الصحابة حيث جاء في البخارى عن عبادة بن الصامت ان رسول الله صلى الله عليه و سلم خرج يخبر بليلة القدر فتلاحي رجلان من المسلمين فقال:

” اني خرجت لاخبركم بليلة القدر و انه تلاحي فلان و فلان فرفعت و عسي ان يكون خيرا لكم التمسوها في السبع و التسع و الخمس”

فقوله صلى الله عليه و سلم:” و عسي ان يكون خيرا لك: معناة عسي ان يكون  اخفاؤها خير لكم للحث على الاجتهاد و الجد في القيام و العبادة .

 

ولقد ارشدنا النبى صلى الله عليه و سلم الى الدعاء في هذه الليلة المباركة بان نقول كما صح في السنن ””اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني” لما روتة عائشة قالت قلت للنبى صلى الله عليه و سلم ارايت ان علمت ليلة القدر ما اقول

 

 

قال

” قولى اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني”.

جعلنى الله و اياكم من الذين لا يحرمون خير هذه الليلة و اجر قيامها و جمع الله قلوب المسلمين  في انحاء المعمورة على كلمة التوحيد و على ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم و صحابتنا من القول  و العمل و الاعتقاد.

والله اسال ان ينصر من نصر دينة وان يخذل كل من عاداة وان يرد كيدهم في نحورهم.

والحمد لله رب العالمين.

    كلمات عن ليله القدر

    كلام حلووو على ليله القدر

    كلام عن ليلة القدر

    كلام عن ليله ااقدر

    كلام عن ليله القدر

    كلمات وما أدراك ما ليلة القدر

2٬117 مشاهدة

كلمات عن ليله القدر