كلمات عن ليله القدر

كلمات عن ليله القدر

بالصور كلمات عن ليله القدر 20160809 354

الحمد لله و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه و من و الاه اما بعد:

ليله القدر ليله مباركه لها فضل عظيم اذ انزل الله فيها كتابه الكريم الذى لا ياتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه.

قال تعالى: (انا انزلناه في ليله القدر .

وما ادراك ما ليله القدر .

ليله القدر خير من الف شهر.

تنزل الملائكه و الروح فيها باذن ربهم من كل امر .

سلام هى حتى مطلع الفجر)
.

وروي البخارى ان النبى صلى الله عليه و سلم كان يعرض القران و يتدارسه مع جبريل عليه السلام في رمضان و تدارسه مع جبريل مرتين في اخر رمضان من حياته صلى الله عليه و سلم.

وفى هذه الليله يفرق كل امر حكيم كما قال تعالى: (انا انزلناه في ليله مباركه انا كنا منذرين.فيها يفرق كل امر حكيم [الدخان 3 4].

فى ليله مباركه كثيره الخير و البركه و هى ليله القدر التى هى خير من الف شهر فانزل افضل الكلام بافضل الليالى و الايام على افضل الانام بلغه العرب الكرام لينذر به قوما عمتهم الجهاله و غلبت عليهم الشقاوه فيستضيئوا بنوره و يقتبسوا من هداه و يسيروا و راءه فيحصل لهم الخير الدنيوى و الخير الاخروي.

ولهذا قال: انا كنا منذرين فيها اي: في تلك الليل الفاضله التى نزل فيها القران.

يفرق كل امر حكيم اي: يفصل و يميز و يكتب كل امر قدرى و شرعى حكم الله به و هذه الكتابه و الفرقان الذى يكون في ليله القدر احد الكتابات التى تكتب و تميز فتطابق الكتاب الاول الذى كتب الله به مقادير الخلائق و اجالهم و ارزاقهم و اعمالهم و احوالهم ثم ان الله تعالى قد و كل ملائكه تكتب ما سيجرى على العبد و هو في بطن امه ثم و كلهم بعد وجوده الى الدنيا و كل به كراما كاتبين يكتبون و يحفظون عليه اعماله ثم انه تعالى يقدر في ليله القدر ما يكون في السنه و كل هذا من تمام علمه و كمال حكمته و اتقان حفظه و اعتنائه تعالى بخلقه.

انتهي من تفسير الشيخ ابن سعدى رحمه الله.

وهي: ” ليله خير من الف شهر من حرم خيرها فقد حرم” كما ثبت عند النسائى و غيره.

ولذا حث الشرع على قيام هذه الليله اذ يقول الرسول صلى الله عليه و سلم:

“من قام ليله القدر ايمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”.

كما رغب امته صلى الله عليه و سلم  بتحريها في الفاظ متعدده مثل:

تحينوا  تحروا التمسوها اطلبوها.

ولهذا كان النبى صلى الله عليه و سلم اذا دخل العشر شد مئزره و احيا ليله وايقظ اهله كما رواه البخارى عن عائشه رضى الله عنها.

ولقد كان من اعتناء ائمتنا في امر هذه الله  ان صنف الحافظ العراقى رحمه الله رساله   مستقله باسم “شرح الصدر بذكر ليله القدر” كما اعتني الحافظ البيهقى رحمه الله بها في كتابه “فضائل الاوقات”.

واما تحديدها فقد ثبت ان النبى صلى الله عليه و سلم كان راها في المنام ثم ايقظه بعض  اهله فنسيها و في روايه اخري في صحيح مسلم عن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال:

اعتكف رسول الله صلى الله عليه و سلم العشر الاوسط من رمضان يلتمس ليله القدر قبل ان تبان له فلما انقضين امر بالبناء فقوض ثم ابينت له انها في العشر الاواخر فامر بالبناء فاعيد ثم خرج على الناس فقال:

“يا ايها الناس انها كانت ابينت لي ليله القدر و اني خرجت لاخبركم بها فجاء رجلان يحتقان معهما الشيطان فنسيتها فالتمسوها في العشر الاواخر من رمضان التمسوها في التاسعه و السابعه و الخامسه “.

ولذلك كان يحث رسول الله صلى الله عليه و سلم على التماسها في العشر الاواخر فقال:

” التمسوها في العشر الاواخر من رمضان ليله القدر في تاسعه تبقي في سابعه تبقي في خامسه تبقى” رواه البخاري.

وعن ابن عمر رضي الله عنهما ان رجالا من اصحاب النبى صلى الله عليه و سلم اروا ليله القدر في المنام في السبع الاواخر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم اري رؤياكم قد تواطات في السبع الاواخر فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الاواخر.رواه البخاري

واما اقوال اهل العلم في تحديدها  فهى على سبعه و اربعين قولا  ذكرها الحفظ ابن حجر العسقلانى في فتح الباري.

وارجحها كما تدل عليه الادله كونها في رمضان و في العشر الاواخر منه و في  ليالى الوتر منه.

واما اخفاؤها فالحكمه من ذلك و الله اعلم ان في ذلك خيرا للامه اذ هذا ادعي للاعتناء بقيام كل الشهر و الاعتناء اكثر  بالعشر الاواخر و بالوتر منها بخلاف ما لو عرفت بعينها اذ يحصل الاتكال بقيام هذه الليله بعينها فقط.

وهذا ما يشعرنا به قوله صلى الله عليه و سلم عندما اراد اخبار الصحابه عنها فرفعت بسبب الصحابه حيث جاء في البخارى عن عباده بن الصامت ان رسول الله صلى الله عليه و سلم خرج يخبر بليله القدر فتلاحي رجلان من المسلمين فقال:

” انى خرجت لاخبركم بليله القدر و انه تلاحي فلان و فلان فرفعت و عسي ان يكون خيرا لكم التمسوها في السبع و التسع و الخمس”

فقوله صلى الله عليه و سلم:” و عسي ان يكون خيرا لك: معناه عسي ان يكون  اخفاؤها خير لكم للحث على الاجتهاد و الجد في القيام و العباده .

ولقد ارشدنا النبى صلى الله عليه و سلم الى الدعاء في هذه الليله المباركه بان نقول كما صح في السنن ””اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني” لما روته عائشه قالت قلت للنبى صلى الله عليه و سلم ارايت ان علمت ليله القدر ما اقول



قال

” قولى اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني”.

جعلنى الله واياكم من الذين لا يحرمون خير هذه الليله و اجر قيامها و جمع الله قلوب المسلمين  في انحاء المعموره على كلمه التوحيد و على ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم و صحابتنا من القول  و العمل و الاعتقاد.

والله اسال ان ينصر من نصر دينه وان يخذل كل من عاداه وان يرد كيدهم في نحورهم.

والحمد لله رب العالمين.

  • كلمات عن ليله القدر
  • كلام حلووو على ليله القدر
  • كلام عن ليلة القدر
  • كلام عن ليله ااقدر
  • كلام عن ليله القدر
  • كلمات وما أدراك ما ليلة القدر
2٬054 مشاهدة

كلمات عن ليله القدر