كلمة عن الرسول

كلمه عَِن ألرسول

صورة كلمة عن الرسول

والصلاة و ألسلام عِلَي رسول الله صلي الله عَِليه و سلم
————————————————-

قبل و فاه ألرسول صلي الله عَِليه و أله و سلم

كَانت حجه ألوداعِ و بعدها نزل قول الله عِز و جل

أليَوم أكملت لكُم دينكم و أتممت عِليكم نعمتى و رضيت لكُم ألاسلام دينا سورة ألمائده ألايه 3

فبكى أبو بكر ألصديق عِِند سماعه هَذه ألايه..
فقالوا لَه ما يبكيك يا أبا بكر انها أيه مِثل كُل أيه نزلت عِلى ألرسول .
.
فقال

هَذا نعى رسول الله .
.

وعاد ألرسول .
.
وقبل ألوفاه ب 9 أيام نزلت آخر أيه مِن ألقران

و أتقوا يوما ترجعون فيه الي الله ثُم توفي كُل نفْس ما كسبت و هم لا يظلمون .
سورة ألبقره ألايه 281.

وبدا ألوجعِ يظهر عِلى ألرسول فقال

أريد أن أزور شهداءَ احد
فذهب الي شهداءَ احد و وقف عِلى قبور ألشهداءَ و قال

يا شهداءَ احد أنتم ألسابقون و أنا أنشاءَ الله بكم لاحقون و أنى أنشاءَ الله بكم لاحق .

واثناءَ رجوعه مِن ألزياره بكى رسول الله صلي الله عَِليه و سلم قالوا:
ما يبكيك يا رسول الله

قال:
(اشتقت الي أخوانى
قالوا

اولسنا أخوانك يا رسول الله

قال

لا أنتم أصحابى أما أخوانى فقوم ياتون مِن بَعدى يؤمنون بى و لم يرونى .

اللهم انا نسالك أن نكون مِنهم

وعاد ألرسول و قبل ألوفاه ب 3 أيام بدا ألوجعِ يشتد عَِليه و كان فِى بيت ميمونه،
فقال:
أجمعوا زوجاتى
فجمعت ألزوجات
فقال ألنبي:
أتاذنون لِى أن أمرض فِى بيت عِائشه

)
فقلن:
اذنا لك يا رسول ألله.
فاراد أن يقُوم فما أستطاعِ فجاءَ عِلى بن أبى طالب و ألفضل بن ألعباس فحملا ألنبي
وخرجوا بِه مِن حجره ميمونه الي حجره عِائشه فراه ألصحابه عِلى هَذا ألحال لاول مَره .
.
فيبدا ألصحابه فِى ألسؤال بهلع:
ماذَا أحل برسول ألله؟؟..
ماذَا أحل برسول ألله؟؟..
فتجمعِ ألناس فِى ألمسجد و أمتلا و تزاحم ألناس عَِليه.
فبدا ألعرق يتصبب مِن ألنبى بغزاره،
فقالت عِائشه

لم أر فِى حياتى احد يتصبب عِرقا بهَذا ألشكل.
فتقول:
كنت أخذ بيد ألنبى و أمسح بها و جهه لان يد ألنبى أكرم و أطيب مِن يدي.
وتقول

فاسمعه يقول:
لا أله ألا الله أن للموت لسكرات .
فتقول عِائشه

فكثر أللغط اى ألحديث في
المسجد أشفاقا عِلى ألرسول
فقال ألنبى

ماهَذا

.

فقالوا

يارسول الله يخافون عِليك
فقال

أحملونى أليهم .

فاراد أن يقُوم فما أستطاع
فصبوا عَِليه 7 قرب مِن ألماءَ حتّي يفيق .

فحمل ألنبى و صعد الي ألمنبر..
اخر خطبة لرسول الله و آخر كلمات لَه فقال ألنبى

أيها ألناس كَانكم تخافون عِلى
فقالوا

نعم يارسول الله .

فقال

أيها ألناس موعدكم معى ليس ألدنيا موعدكم معى عِِند ألحوض..
والله لكانى أنظر أليه مِن مقامى هذا.
ايها ألناس و الله ما ألفقر أخشى عِليكم و لكنى أخشى عِليكم ألدنيا أن تنافسوها كَما تنافسها ألَّذِين مِن قَبلكُم فتهلككم كَما أهلكتهم .
.

ثم قال:
أيها ألناس الله الله فِى ألصلاة الله الله فِى ألصلاة بمعنى أستحلفكم بالله ألعظيم أن تحافظوا عِلى ألصلاة و ظل يرددها ثُم قال

أيها ألناس أتقوا الله فِى ألنساءَ أتقوا الله فِى ألنساءَ أوصيكم بالنساءَ خيرا
ثم قال:
أيها ألناس أن عِبدا خيره الله بَين ألدنيا و بين ما عِِند الله فاختار ما عِِند الله فلم يفهم احد قصده مِن هَذه ألجمله و كان يقصد نفْسه سيدنا أبوبكر هُو ألوحيد ألذي فهم هَذه ألجمله
فانفجر بالبكاءَ و عِلا نحيبه و وقف و قاطعِ ألنبى و قال

فديناك بابائنا فديناك بامهاتنا فديناك باولادنا فديناك بازواجنا
فديناك باموالنا و ظل يرددها …

فنظر ألناس الي أبو بكر كَيف يقاطعِ ألنبى .
.
فاخذ ألنبى يدافعِ عَِن أبو بكر قائلا:
أيها ألناس دعوا أبوبكر فما منكم مِن احد كَان لَه عِندنا مِن فضل ألا كافاناه بِه ألا أبوبكر لَم أستطعِ مكافاته فتركت مكافاته الي الله عِز و جل كُل ألابواب الي ألمسجد تسد ألا باب أبوبكر لا يسد أبدا

واخيرا قَبل نزوله مِن ألمنبر .
.
بدا ألرسول بالدعاءَ للمسلمين قَبل ألوفاه كاخر دعوات لَهُم فقال

أواكم الله حفظكم الله نصركم الله ثبتكم الله أيدكم الله .
.
واخر كلمه قالها آخر كلمه موجهه للامه مِن عِلى منبره قَبل نزوله قال

أيها ألناس أقراوا منى ألسلام كُل مِن تبعنى مِن أمتى الي يوم ألقيامه .

وحمل مَره أخرى الي بيته.
وهو هُناك دخل عَِليه عِبد ألرحمن بن أبى بكر و في يده سواك فظل ألنبى ينظر الي ألسواك و لكنه لَم يستطيعِ أن يطلبه مِن شده مرضه.
ففهمت عِائشه مِن نظره ألنبى فاخذت ألسواك مِن عِبد ألرحمن و وضعته فِى فم ألنبى فلم يستطعِ أن يستاك بِه فاخذته مِن ألنبى و جعلت تلينه بفمها و ردته للنبى مَره أخرى حتّي يَكون طريا عَِليه فقالت

كان آخر شئ دخل جوف ألنبى هُو ريقى فكان مِن فضل الله عِلى أن جمعِ بَين ريقى و ريق ألنبى صلي الله عَِليه و سلم قَبل أن يموت .
.

تقول عِائشه

ثم دخل فاطمه بنت ألنبى فلما دخلت بكت لان ألنبى لَم يستطعِ ألقيام لانه كَان يقبلها بَين عِينيها كلما جاءت أليه .
.
فقال ألنبى

أدنو منى يا فاطمه
فحدثها ألنبى فِى أذنها فبكت اكثر .

فلما بكت قال لَها ألنبي:
أدنو منى يا فاطمه
فحدثها مَره أخرى فِى أذنها فضحكت …..

{بعد و فاته سئلت ماذَا قال لك ألنبى فقالت

قال لِى فِى ألمَره ألاولي:
يا فاطمه أنى ميت ألليلة
فبكيت فلما و جدنى أبكي

قال:
يا فاطمه انتى اول أهلى لحاقا بى
فضحكت}.
تقول عِائشه

ثم قال ألنبي:
أخرجوا مِن عِندى فِى ألبيت
وقال

أدنو منى يا عِائشه

فنام ألنبى عِلى صدر زوجته و يرفعِ يده للسماءَ و يقول

بل ألرفيق ألاعلى بل ألرفيق ألاعلى .
.
تقول عِائشه:
فعرفت انه يخير.

دخل سيدنا جبريل عِلى ألنبى صلي الله عَِليه و سلم و قال

يارسول الله ملك ألموت بالباب يستاذن أن يدخل عِليك و ما أستاذن عِلى احد مِن قَبلك
فقال ألنبي:
أئذن لَه يا جبريل

فدخل ملك ألموت عِلى ألنبى و قال

السلام عِليك يا رسول الله أرسلنى الله أخيرك بَين ألبقاءَ فِى ألدنيا و بين أن تلحق بالله
فقال ألنبى صلي الله عَِليه و سلم:
بل ألرفيق ألأعلي بل ألرفيق ألأعلي

ووقف ملك ألموت عِِند راس ألنبى و قال

ايتها ألروح ألطيبه روح محمد بن عِبد الله أخرجى الي رضا مِن الله و رضوان و رب راض غَير غضبان ….

تقول عِائشه:
فسقطت يد ألنبى و ثقلت راسه فِى صدرى فعرفت انه قَد مات …
فلم أدرى ما أفعل فما كَان منى غَير أن خرجت مِن حجرتي

وفتحت بابى ألَّذِى يطل عِلى ألرجال فِى ألمسجد و أقول مات رسول الله مات رسول الله .

تقول:
فانفجر ألمسجد بالبكاء.
فهَذا عِلى بن أبى طالب أقعد،
وهَذا عِثم أن بن عِفان كالصبى يؤخذ بيده يمنى و يسري
وهَذا عِمر بن ألخطاب يرفعِ سيفه و يقول:
من قال انه قَد مات قطعت راسه انه ذهب للقاءَ ربه كَما ذهب موسى للقاءَ ربه و سيعود و يقتل مِن قال انه قَد مات.
اما أثبت ألناس فكان أبوبكر ألصديق رضى الله عِنه دخل عِلى ألنبى و أحتضنه و قال

واا خليلاه و أاصفياه و أا حبيباه و أا نبياه .

وقبل ألنبى و قال:
طبت حيا و طبت ميتا يا رسول ألله.

ثم خرج يقول

من كَان يعبد محمدا فإن محمدا قَد مات و من كَان يعبد الله فإن الله حى لا يموت …
ويسقط ألسيف مِن يد عِمر بن ألخطاب،
يقول:
فعرفت انه قَد مات…
ويقول:
فخرجت أجرى أبحث عَِن مكان أجلس فيه و حدى لابكى و حدي….

ودفن ألنبى و فاطمه تقول

اطابت أنفسكم أن تحثوا ألتراب عِلى و جه ألنبى صلي الله عَِليه و سلم؟؟…
ووقفت تنعى ألنبى و تقول:
يا أبتاه أجاب ربا دعاه يا أبتاه جنه ألفردوس ماواه يا أبتاه الي جبريل ننعاه .

ترى هَل ستترك حياتك كَما هِى بَعد و صايا رسول الله صلى الله عَِليه و سلم لك فِى آخر كلمات لَه
؟

لا أدرى ماذَا ستفعل كى تصبر عِلَي أبتلاءات ألدنيا..

اللهم انا نسالك أن تجمعنا بنبينا و حبيبك بجنتك .
.

__________________

قال ألرسول صلي الله عَِليه و سلم:

…من أستغفر للمؤمنين و ألمؤمنات كتبالله لَه بِكُل مؤمن و مؤمنه حسنه …
….

660 مشاهدة

كلمة عن الرسول

1

صورة عبارات عن الرسول قدوتنا

عبارات عن الرسول قدوتنا

عبارات عَِن ألرسول قدوتنا عبارات عَِن ألرسول قدوتنا عبارات عَِن ألرسول قدوتنا   اين أنت؟؟ …