يوم السبت 2:19 مساءً 17 أغسطس 2019

كلمة عن القراءة

كلمه عن القراءة

صور كلمة عن القراءة

أهميه القراءة

القراءه نافذه تطلع القارئ على ما عندالآخرين بكل يسر و سهوله و هذا ما دعا الية ديننا الحنيف فأول ايه نزلت على رسولنا الكريم هي اقرأ), فالقراءه تعدت كونها حاجة الى اعتبارها ضروره في هذا العصر الحديث

وتحتل القراءه بالنسبة للإنسان اهمية كبري فهي و سيلتة للتعلم و التعليم و هي و سيلتة لاكتساب المعرفه بصفه عامة كما هي بعض و سائل استمتاعة و ترفيهه

من ناحيه اخرى تعتبر القراءه من اهم المهارات المكتسبه التي تحقق النجاح و المتعه لكل فرد خلال حياتة و ذلك انطلاقا من ان القراءه هي الجزء المكمل لحياتنا الشخصيه و العملية و هي مفتاح ابواب العلوم و المعارف المتنوعة

قيل

الإنسان القارئ تصعب هزيمته.

إن قراءتى الحره علمتنى اكثر من تعليمى في المدرسة بألف مرة.

من اسباب نجاحى و عبقريتى اننى تعلمت كيف انتزع الكتاب من قلبه.
و سئل احد العلماء العباقرة: لماذا تقرا كثيرا

 

فقال: لأن حياة واحده لا تكفيني!!).
القراءه هي احدي الوسائل المهمه لاكتساب العلوم المختلفة و الاستفاده من منجزات المتقدمين و المتأخرين و خبراتهم.

 

و هي امر حيوى يصعب الاستغناءعنة لمن يريد التعلم و حاجة ملحه لا تقل اهميتها عن اهمية الطعام و الشراب و لايتقدم الأفراد – فضلا عن الأمم و الحضارات – بدون القراءه فبالقراءه تحيا العقول و تستنير الأفئده و يستقيم الفكر.إن القدره على القراءه نعمه من اهم نعم الله علينا كغيرها من الوسائل التي اتاها الله ابن ادم و إذا اردت ان تعرف هذه النعمه العظيمه فما عليك ايها القارئ الا ان تقارن بين نفسك و بين من لا يقرا من اقاربك اوأصدقائك لتري الفرق الهائل بينك و بينهم.

من فؤائد القراءة

اجتناب الخوض في الباطل

الاشتغال عن الباطلين و اهل البطاله

تعويد اللسان و تدريبة على الكلام و البعد عن اللغو الزائف

تنمية العقل و تجويد الذهن و تصفية الخاطر

غزارة العلم و الاستفادة من تجارب الناس و حكمة الحكماء و استنباط العلماء

زيادة الايمان و خاصة في قراءة كتب اهل الاسلام

راحة الذهن من التشتت و القلب من التشرذم

الرسوخ في فهم الكلمة و صياغة المادة و معرفة اسرارالحكمه

القراءه مفتاح المعرفه و طريق الرقى ؛

 

 

و ما من امه تقرا الا ملكت زمام القياده و كانت في موضع الرياده و خير شاهد ما نعاصرة من تفوق النصاري في الغرب و البوذيين في اليابان و تراجع المسلمين الذين نزل كتابهم العزيز المقدس مبتدئا بالأمر ” اقرا ” ؛

 

 

و الأمر ذاتة يصدق في حق الأفراد من الناس.

 

و القراءه نزهه في عقول الرجال كما قال المأمون و تجربه ما تعه لا يكاد يهجرها من سحرتة الكتب و هام بالمؤلفات و عشقها فهي سميرة و حديثة و رفيقة و محور حديثة و موضع اهتمامة .

 


والقراءه ذات شان عظيم حتى عند من لا يستمتعون بها و لذا تكثر الأسئله حولها و يحرص المهتمون على ما ينفعهم فيها ما بين قراءه كتب موجهه او الالتحاق ببرامج تدريبيه او استضافه ذوى التجارب للاستفاده منهم ؛

 

 

و هذا كله مسلك مبارك يؤازر و يثني عليه .

 

 

و مع اهمية الموضوع الا اني كنت اهاب الكتابة فيه و أتجنبها قدر المستطاع و ما دعانى للكتابة حولها الا كثرة السؤال ممن لا يسع المرء الا ان يجيبهم فأحببت اتخاذ هذه المقاله ما ده احيل عليها من يسأل عسي الله ان ينفع بها و يجعلها من الصدقة الجاريه .

 

أولا لماذا نقرا

 

والجواب ليس عندي حتما لأن كل انسان يعرف هدفة من القراءه ؛

 

 

و في الغالب فأهداف القراء هي

1.

 

اهداف تعبديه كقراءه القرآن و كتب العلم و هي اشرف انواع القراءه و أجلها و لا ينبغى لمسلم العدول عنها البتة .

 


2.

 

اهداف و ظيفيه كمن يقرا في صلب تخصصة و طبيعه عملة .

 


3.

 

اهداف تطويريه و هي قراءه ما يصقل الشخصيه و يعزز المواهب .

 


4.

 

اهداف ثقافيه و معرفيه مثل القراءه العامة للمعرفه و الإطلاع و زياده المخزون الثقافى .

 


5.

 

اهداف ترويحيه اذ القراءه بحد ذاتها ايناس للنفس فكيف ان كان المقروء من النوادر و الملح و الحكايات المستطرفه و الأعاجيب؟
6.

 

اهداف و اقعيه بالتفاعل مع الواقع كالعروس يقرا قبل الزواج او من يسمع عن منظمه التجاره الدوليه فيقرا عنها .

 

ثانيا اسباب العزوف عن القراءه

1.

 

اسباب تربويه حيث تغيب ثقافه الكتاب عن بعض البيوت و المحاضن التربويه .

 


2.

 

اسباب شخصيه كالجهل و الغرور و النظره القاصره للنفس و يدخل ضمنها ضعف المستوي التعليمى .

 


3.

 

اسباب اقتصادية: بسب غلاء اسعار الكتب او فقر الإنسان او قصور دخلة عما هو اهم او ما يظنة اهم اضافه الى استغراق بعض الأعمال جل اليوم .

 


4.

 

اسباب اداريه و تبرز عند من لا يحسن تنظيم و قتة و لا يعرف اولوياتة و لا يرتب ادوارة الحياتيه .

 


5.

 

اسباب ترفيهيه فبعض الناس رفاهيتة هي الأصل و لا مكان للجديه الا في ركن قصى يضيق و لا يتسع .

 

 

و لعل انتشار و سائل الإعلام و الانترنت مما يدعم هذا الجانب .

 


6.

 

اسباب منفعيه حيث يقول قائلهم و أى شيء نالة القراء من كتبهم

 

 

هل صاروا ” نجوما ” كمن يحسن التحكم في قدمة او حنجرتة او بعض جسدة

 

ثالثا كيف نتعود على القراءه

 

1.

 

لابد من وجود قيمه معنويه للكتاب في البيت و المسجد و المدرسة .

 


2.

 

اهمية المكتبه المنزليه العامة و مكتبه المسجد او الحى و مكتبه المدرسة .

 


3.

 

البحث عن القدوات و الأمثله الحيه ؛

 

 

و كلما كانت القدوه قريبه كالأب و الزوج و الجار و المعلم و إمام المسجد كان اثرها ابين و أسرع .

 


4.

 

زياره المكتبات العامة و التجاريه و مكتبات العلماء و المثقفين الخاصة .

 


5.

 

تحديد ساعات يومية للقراءه و الالتزام بها .

 


6.

 

البدء بالكتب اللطيفه و ذات الموضوعات المحببه للنفس .

 


7.

 

اقرا في المجالات التي تشعر بمسيس حاجتك لها لتعرف نفاسه القراءه فلا تفرط بها .

 

رابعا كيف نقرا

 

1.

 

حدد عددا من الكتب لقراءتها خلال السنه ؛

 

 

بمعدل كتابين او اكثر شهريا .

 

 

على ان تكون خطتك مرنه و قابله للتكيف حسب المتغيرات .

 


2.

 

استخدم قلم الرصاص في التعليق و محاوره المؤلف ؛

 

 

و قلم الرصاص افضل من غيرة للطف اثرة و سهوله محوة و تغييرة .

 

 

و يمكن استخدام الأقلام الفسفوريه للإشاره الى امر مهم و أفضلها القلم الأصفر لأنة لا يظهر في تصوير الأوراق .

 


3.

 

اجعل مكان قراءتك مضاءا بالمريح المعين من الأنوار و ليكن جيد التهويه مهيئا بكل ما قد تحتاجة من اوراق و أقلام و ملصقات و غيرها .

 

 

و احذر من و سائل الاتصال في اثناء خلوتك الثقافيه .

 


4.

 

قد تخلو بعض الكتب من عناوين جانبيه فضعها على جوانب الصفحة لسهوله الوصول اليها مستقبلا و لحملك على مزيد من التركيز في اثناء القراءه .

 


5.

 

استخدم الملصقات اللطيفه لتحديد موضع التوقف و لا تثنى ورق الكتاب او تضع القلم داخلة .

 

خامسا ماذا تقرا

 

1.

 

لا بد من العنايه بأركان الثقافه في خطة القراءه و هذه الأركان مشتركه بين كل الأمم و الحضارات و إن اختلفت في الماهيه و هي
• الدين فلا مناص من اكثار القراءه في علوم الشريعه الغراء الى درجه التضلع من بعضها فهي اشرف العلوم و أجلها و أسماها لارتباطها بالرب العظيم سبحانة .

 


• اللغه فليس مثقفا من لا يعرف لغتة ؛

 

 

و يجمع حشفا و سوء كيله اذا احسن لغه اجنبية و هو اجهل بلغتة من دابتة التي يمتطيها .

 

 

و قد يحوز السوء كله حين يترجم من لغه اجنبية الى لغتة التي لا يجيدها.
• التاريخ فمن جهل ما ضية صعب عليه فهم حاضرة و صنع مستقبلة .

 


2.

 

و يتبع ذلك بناء قاعده معرفيه افقيه و اسعه بالقراءه في اساسات الفنون و تواريخ العلوم بحيث يتكون لديك المام عام بكثير من العلوم .

 


3.

 

ثم يتخصص القارئ في مجال يري نفسة مقبله عليه او الحاجة الية عظيمه .

 


4.

 

و من الحكمه ان يعتنى القارئ بالنظر في القضايا المستجده التي تطرا بين الحين و الآخر و يتأكد هذا الأمر في شان العلماء و الدعاه و الكتاب .

 

سادسا: لمن تقرا

 

1.

 

ابدا بأكابر اهل الدين لتعرف الإسلام بدرايه و علم؛

 

و ليكن لك حبل متين مع علماء السلف رضوان الله عليهم.
2.

 

ثم اقرا لفضلاء اهل العصر الذين يوثق بعلمهم و أمانتهم .

 


3.

 

اقرا للأدباء و المفكرين و الكتاب الذين لا يعرف عنهم سوء نيه او طويه باستقراء ما كتبوة .

 


4.

 

اقرا لأهل الحضارات و الملل ما يفيدك و يزيدك .

 


5.

 

اقرا للمخالفين حتى تعرف و جهه نظرهم بشرط ان يكون لديك علم يدرا الشبهات و احذر مخالفى العقيده ان لم يكن لديك مزيد علم بها فشبههم تحتاج لعلم راسخ .

 


6.

 

اقرا للأعداء حتى تأمن شرهم عليك و على امتك .

 

وليكن و اضحا ان القراءه للصنفين الأخيرين مظنه الزلل فلا يقدم عليها القارئ الا بعد مشوره و تمكن و دعاء دائم بالهدايه للحق .

 

سابعا اين تقرا

 

 

:

1.

 

اتخذ مكانا في الدار للقراءه و ليكن ملائما من كل النواحى .

 


2.

 

اذا كنت مسافرا او في مكان انتظار فلا تنس كتابك .

 


3.

 

اجعل في سيارتك كتابا مما لا يحتاج الى متابعة القراءه لتنظر فيه ان اضطررت الى الانتظار بسبب عطل او مخالفه او غير ذلك .

 


4.

 

مكان العمل مناسب للقراءه بعد الفراغ من كل مهمه توكل اليك على الوجة المطلوب و دون تفريط بأمانتك.

ثامنا متى تقرا

 

 

:

1.

 

جدول القراءه ضمن برنامجك اليومي و احرص على الوقت المتصل بلا انقطاع .

 


2.

 

تحين اوقات الانشراح و السعادة و اجعلها للقراءه .

 


3.

 

و إذا ما خلا البيت من الصبيه و أمهم فاهتبلها فرصه

 


4.

 

اذا اردت ان تكتب او تخطب او تشارك في منشط ثقافى فاقرا .

 


5.

 

اذا كثرت همومك فاجعل من الصلاة و القراءه روحا لك .

 


6.

 

يبقي لكل انسان و قتة المفضل للقراءه فاكتشف نفسك في الأبكار و الأصائل و الأسحار .

 

تاسعا: ماذا تفعل بعد القراءه

 

 

:

1.

 

اكتب في نهاية الكتاب ما يشير الى فراغك منه و ستكون من ذكرياتك الجميلة .

 


2.

 

راجع افكار الكتاب الرئيسه و فوائدة .

 


3.

 

سل نفسك ان كانت تحتاج اعاده قراءه الكتاب .

 


4.

 

و سلها ايضا ان كانت تحتاج لكتاب يعرض و جهه نظر اخرى .

 


5.

 

تواصل مع المؤلف شاكرا او ناقدا او مستوضحا.
6.

 

ناقش الكتاب مع لداتك و أصحابك .

 


7.

 

انقل فوائد الكتاب لسجلك الخاص ان كنت تتبع هذه الطريقة .

 


8.

 

اوص غيرك بقراءه الكتاب او بتجنبة حسب تقييمك .

 


9.

 

ان حوي الكتاب انحرافات خطيره فاحتسب بتبليغ الجهات المسؤوله و العلماء و لا تنس مراسله الناشر و المؤلف و المكتبه لمناصحتهم برفق و أدب .

 

عاشرا كيف تستفيد من قراءتك

 

 

:

1.

 

لا تقرا الا بتركيز و انتباة و حولك القلم .

 


2.

 

ضع عناوين داخلية لموضوعات الكتاب و أسئله يجيبها خاصة ان خلا منها الكتاب .

 


3.

 

تعامل مع فوائد الكتب بفعاليه كما سيأتى .

 


4.

 

كرر قراءه بعض الكتب خاصة المهمه بالنسبة لك .

 


5.

 

من المناسب الاتفاق بين زملاء متقاربين في العمر و الاهتمامات لقراءه كتاب معين او القراءه حول موضوع ما دون تحديد عنوان ثم مناقشته.

    كلام عن القراءة

    كلمة عن أهمية القراءة

    كلام عن اهمية القراءه

    كلام مؤثر عن القراءة

    كلمة افتتاحية عن القراءة

    كلمة الصباح اهمية القراءة

    كلمة عن العلم والقراءة

    كلمة عن اهمية القراءة

    كلمة في اهمية القراءة

2٬869 مشاهدة

كلمة عن القراءة