كلمه عن الشباب


كلمه عَِن ألشباب

صورة كلمه عن الشبابكلمه شباب..
كلمه رنانه .
.
براقه .
.
اخاذه  ..
كيف لا  ..
وهى تحمل فِى جوفها ألفتوه و ألاصاله .
.

الشباب هُم صمام ألامان و قوه للاوطان  وهم عِده ألامم و ثروتها و قادتها فتامل الي ألدور ألَّذِى قام بِه عِلى بن أبى طالب فِى شبابه عِندما نام مكان رسول الله صلي الله عَِليه و سلم أثناءَ ألهجره و تحمل فِى سبيل ذلِك ألمخاطر و كذلِك و َضعِ أسامه بن زيد عِلَي راس جيش بِه كبار ألصحابه و لم يتجاوز عِمَره تسعه عِشر سنه و مواقف ألشباب فِى ألرعيل ألاول و ألذى تلا ذلِك جيلا بَعد جيل الي يومنا هَذا تبرز مواقف عِده تبين مِن خِلال ذلِك بطولات و طاقات ألشباب و شرعنا ألمطهر أوضح أهتمامه بهَذه ألمرحلة كى تَكون عِده يعتد بايامها لمستقبلها ألدنيوى و ألاخروى و نحن مِن خِلال هَذه ألاضاءات عَِبر هَذه ألمقاله نتطلعِ الي ألمستقبل ألَّذِى يحتفي .
.
ويربى .
.
ويستثم ر .
.
ويحمى ألشباب..
لان ألشباب هُم مقياس تقدم ألامم و تاخرها و معيار رقيها و أنحطاطها و ألواقعِ أليَوم يشهد قله أهتمام مِن ألحكومات و ألمؤسسات فِى ألاهتمام باعظم ثروه عِندها و هى ألشباب فالنتاج أليَوم و كل يوم نجد بانه نتيجة أعمال فرديه مرتجله لا يسبقها تخطيط و أضح و عِمل مترجم   و رؤية مستقبليه ناضجه و نحن بهَذا ألحكم لا ننكر بروز بَعض ألجهود ألمبذوله فِى خدمه ألشباب ألا أن ذلِك يعتبر نقطه فِى بحر مما يَجب فعله لهَذه ألثروات ألقوية ألَّتِى تتجدد بتجدد ألايام و ألاعوام .
.

أبن منظور أورد كُل ألمعانى ألمشتقه مِن ألجذر أللغوى شبب و ساذكر بَعض ألمعانى و ألصفات ألَّتِى لَها أرتباط بالموضوعِ .
.

1 ألشباب

هو مِن جاوز ألبلوغ و ألفتوه هِى متوسط ألشباب .

2 ألشبب هُو اول ألنهار و يتضمن معني ألتفَتح و ألاستبشار بالحيآة و ألمستقبل .

3 رجل مشبوب اى ذكى ألفؤاد, ذُو ألقلب ألمتوقد بالحيوية و ألحركة .

4 ألشاب هُو ألفرس ألقوى ألَّذِى يشب عِلَي قدميه ,

و ألشباب كذلِك يتسم بالقوه و ألمغامَره و تحدى ألصعاب.

5 ألمشابيب اى ألقاده ,

و من يقود ألمجتمعات ألا ألشباب فهم أداه كُل تغيير أجتماعى و سياسى و أخلاقي, و لذلِك قيل:
“شباب أليَوم أشياخ ألغد”.

ويقول صاحب ألقاموس ألمحيط, ألفيروز أبادي:
“والشباب فِى أللغه مِن شب و هَذه أللفظه تدل عِلى:
الفتوه و ألقوه و ألنشاط و ألحركة و ألحسن و ألارتفاعِ و ألزياده فِى ألنماءَ .
.
(1)

طاقات ألشباب و ألمستقبل .
.

الشباب هُم مصدر ألانطلاقه للامه   و بناءَ ألحضارات و صناعه ألامال و عِز ألاوطان و لذلِك هُم يملكون طاقات هائله لا يُمكن و صفها و بالسهو عِنها يَكون ألانطلاق بطيئا و ألبناءَ هشا و ألصناعه بائده و ألمذله و أضحه و ألتطلعِ ألمنشود هُو أكتشاف ألطاقات للشباب و من ثُم توجيهها الي مِن يهتم بها و يفعلها ألتفعيل ألمدروس حتّي يتِم أستثم أرها و أعتبر بان هَذا ألمشروعِ ألاستثم أرى لَه أرباح مضمونه متَي ما و جد أهتماما بالغا مِن ألحكومات و ألمؤسسات و ألتطلعِ ألمنشود مِن خِلال هَذا ألمحور هُو عِملية تعديل أيجابى تتناول طاقة ألشاب و تنميها حتّي يكتسب ألمهاره و ألاتقان .

وينبغى أن يَكون تنفيذ ألتدريب مِن خِلال ألوسيله ألعلاجيه و تهدف الي تصحيح ألاخطاءَ ثُم ألوسيله ألفعاله و تهدف الي أعانه مباشره للممارسه و ألتطبيق ثُم ألوسيله ألابداعيه و تهدف الي زياده ألدافعيه نحو ألتجديد و ألابداع.

قاتل أبداعِ ألشباب .
.

معِ تجدد ألثقافات و أنتشار ألعلوم و ألتقنيه أتجه بَعض ألشباب الي ألاخذ بزمام ألنتاج ألثقافي ألكاسد ألَّذِى يجسد ضعف ألايمان و يهشم ألمبادئ و صناعه قاتل ألابداعِ و ألعمل هُو ألفراغ   فَهو سم ألحيآة و قاتل ألابداعِ و مبيد ألطموح .
.
كيف لا يَكون ذلِك و نحن نشاهد ضعف و أقعِ بَعض ألشباب أليَوم فهم أما عِلَي ألطرق سائرون او عِلَي ألشبكات ألعنكبوتيه غافلون او عَِبر شاشات ألفضاءَ غارقون و ما أقصده هُو قضاءَ ألوقت عِلَي ذلِك او غَيره فِى  غير ألمفيد .
.

انه عِندما يفكر فِى ألقضاءَ عِلَي ألفراغ فِى حيآة ألشباب بمشاريعِ تحفظ أوقاتهم و تجذب أنظارهم و تفتق أبداعهم يَكون ذلِك عِونا عِلَي ألمستقبل ألمشرق ألبراق ألَّذِى ينبئنا بقدوم حضارة قوية تسهم فِى دفعِ عِجله ألتقدم و ألبناءَ و عِلي ذلِك ينبغى أن يَكون ألمستقبل يهتم بجميعِ فئات ألشباب فالكُل يستفاد مِنه و ألتطلعِ ليس لاستثم أر ألمبدعِ و ألموهوب فَقط   بل يَكون ذلِك لكُل شاب حتّي تتنوعِ ألطاقات و يقتل ألفراغ و من ألملاحظ أن هُناك بدايات جيده فِى ألاهتمام بالمبدعين عِلَي حسب ألمجالات  وهَذا يبشر بنهضه مباركه باذن الله لكِن ألَّذِى قَد يتسَبب فِى توقف و فتور هَذه ألنهضه هُم ألشباب ألَّذِين لا أهتمام لَهُم بسَبب سلوكياتهم و َضعف قدراتهم .
.

ان ألمتامل فِى ألانشطه ألمقامه و ألمشاريعِ ألَّتِى تهتم بالشباب تهمش أنتماءَ اكثر ألشباب بحجه ضعف قدراتهم او عِدَم ألاستفاده مِنهم و هَذا يشَكل خطرا عِلَي ألمجتمعِ لانهم قَد يهدمون ألبناءَ و ينشرون ألفساد و يقللون مِن ألرقى ألمنتظر و هَذه معادله ينبغى تفصيلها و أستنباط معطياتها ثُم ألبدء فِى خطوات حلها حتّي تحصل ألامال مِن ألشباب ألرجال .
.

ظاهره ألاحباط .
.

يؤكد عِلماءَ ألنفس بان ظاهره قبول ألاحباط و ألرضا بِه اكثر قوه عِِند ألشباب و هَذا نتيجة لافرازات ألواقعِ ألَّذِى يعيشونه مِن كبت و عِدَم أهتمام و ألمستقبل ألمنشود هُو تخفيف ألمعاناه و ألتقليل مِن هَذه ألظاهره و ألواقعِ يشهد تعقيدا مركبا فِى حاجياته و صعوبه تحقيق متطلباته أذ انه مِن ألمتحتم عِلَي ألحكومات و ألمؤسسات ألقضاءَ عِلَي  مسببات هَذه ألظاهره حيثُ أن عِلَي مقدمه ذلِك ألبعد ألدينى و ألاستسلام لاملاءات أهل ألهوي و ألزيغ و ألبطاله ألَّتِى تسيطر عِلَي و أقعهم و ألضغط ألاجتماعى ألَّذِى لا يرحم أخطاءهم و لا يقف بجانبهم فِى ألوقايه او ألعلاج فِى أحتياجاتهم معنويا و ماديا ,

و غير ذلِك مِن بذور ألاحباط ألَّتِى نبتت بماءَ ألواقعِ ألبئيس فِى حياتهم..

 

  • كلمة عن الشباب
  • yhs-mobotap
  • كلمه عن شباب
786 مشاهدة

كلمه عن الشباب

1

صورة كلمه عن شفاء الملك عبدالله

كلمه عن شفاء الملك عبدالله

كلمه عَِن شفاءَ ألملك عِبدالله   في عِافيه مليكنا عافيتنا ان طاب كُل بالسرور أطمانا …