عبارات عن العنف , العنف من الصفات البشعة الغير لائقة

كلمات عن العنف , العنف من الصفات البشعة الغير لائقة
كلمات عن العنف كلمات عن العنف كلمات عن العنف

صورة عبارات عن العنف , العنف من الصفات البشعة الغير لائقة

صور

 

 

يشكل العنف اللفظى احد جوانب التعدى على حياة الاشخاص الاخرين من اطفال او نساء او رجال و ينقسم عموما العنف الى الكثير من المظاهر و اللفظى احد ابرز تلك المظاهر .. و العنف اللفظى هي العبارات و الالفاظ المسيئة و التي تحمل كلمات السخرية و الاستهزاء و السب و الشتم من قبل الوالدين او من المحيط الخارجى و الافراد المحيطين بالشخص نفسة .. و سنتناول فئة الاطفال و الشباب و عند تعرضهم لمثل تلك المظاهر من التصرفات المسيئة من قبل المحيطين بهم تتشكل شخصياتهم تبعا لتلك الانماط التي و اجهوها و هي كفيلة بان تظهر لنا اجيالا عدوانية تحمل الحقد و الكراهية لكافة من تعرضوا من خلالهم لتلك التصرفات السيئة حيث اثبتت الدراسات العلمية بان ما يقرب من 85 من الصراعات الطلابية ترجع الى سبب الاستفزاز و السخرية و التربية و التنشئة المنزلية الغير سوية ..

 

ومن اثناء تلك المعطيات نستعرض الاسباب و المسببات لنكشف التفاصيل الحقيقية و راء ما تعانية تلك الفئات التي لا زالت و الى و قتنا الحالى تتعرض لمثل هذه التصرفات و السلوكيات المرفوضة تماما في ذلك الوقت الذى يحتم مبدا الحوار و المشاركة و التفاعل الايجابي ..

 

اوضح الدكتور / خالد محمد مدير الارشاد الطلابي بجامعة قطر بان العنف بشكل عام اذا حدث امام الابناء و الاطفال له تاثيرات سلبية عليهم و اذا تكرر حدوثة او تعرض له الاطفال انفسهم فانها تؤثر تاثيرا سلبيا على انفسهم و على ثقتهم بالشخص الذى تعرضوا منه على ذلك العنف و السلوك .. و بالتالي فانهم يطبقون ذلك السلوك و يرون من منطلق رايهم و تفاعلهم بانه التصرف السليم في نظرهم و ذلك خطا نتيجة لخطا سابق ..

 

                                                    

صورة عبارات عن العنف , العنف من الصفات البشعة الغير لائقة

 

واضاف قائلا ” اذا تعرض الاطفال لمثل ذلك العنف و تكرر من احد الوالدين الى العامة او المحيط الخارجى يتكرر من الطفل نفسة ذلك الامر و يري بانه طبيعي لانة شاهد نموذج حى امامة و يستعمل ذلك النمط و الالفاظ الخاطئة و يقوم بتكرارها بحيث يري بانه اروع كيفية طبيعية و هذا لما تعرض له من الوالدين او من المحيط الخارجى ..”

 

واضاف بان العنف اللفظى مرفوض شرعا و اخلاقيا و نفسيا حيث ان الدين يحثنا على الكلمة الطيبة و الابتسامة و التعامل بالرفق و اللين و ذلك ايضا ما تحثنا عليه الاعراف الاجتماعية و الاسلامية وان على الوالدين و المحيط الخارجى مراعاة استعمال الالفاظ الحسنة و الايجابية و انها مسؤوليتهم في ان يكونوا قدوة حسنة حيث يبدا التغيير من تصرفاتهم و اساليبهم .. و انها قضية لا بد ان لا يسكت عنها وان السكوت عن هذا يؤدى الى انتشارها و تكرارها و ايضا من قبل المدرسيين و الالتزام الشخصى و النصح في المحيط الخارجى .. و ذلك يصير من اثناء حملات التوعية و المحاضرات بالذات في الاماكن التعليمية و الدراسية .. وان علينا ان نستخدم الالفاظ و الاساليب الايجابية التي تحث على الخير و الطيب ..

 

كما اوضحت الدكتورة / و اثبة السعدى المستشارة القانونية في المؤسسة القطرية لحماية الطفل و المراة بان العنف اللفظى يتمثل بالسب و الشتم و الازدراء و التحقير و التخويف و التهديد و الرمى بالقاب معينة لها علاقة بالشكل او البلد او الاصل او اللون , و ربما يمارس ذلك النوع من العنف في الاسرة   او في المدرسة او في  العمل او في باقى مفاصل المجتمع .

 

تاثير العنف اللفظى سئ على الطفل و على المراهق حيث يؤدى اما الى الانطوائية و الانعزالية واما الى تصعيد الروح العدوانية لدي الطفل الذى تعرض للعدوان اللفظى مما ربما يدفعة الى رد العدوان بعنف جسدى او ترجمة هذا بالعدوان على الاخرين الذين يفوقهم قوة في محاولة لاثبات و جوده  و في احيان كثير يؤدى الى الانتحار. اما بالنسبة للمراة فيعتبر العنف اللفظى من ابشع نوعيات العنف الممارس ضدها و المؤثر في نفسيتها و له مردودات سلبية على حياتها الاسرية و استقرارها .

 

 

                                                    

 

ومن اهم سبب العنف اللفظي  التنشئة الاجتماعية المنزلية المبنية على الذم و التحقير و السب و الشتم حيث انها تحفز الروح العدوانية المكبوتة لدي الطفل لتثير فيه العنف و الحقد و الكراهية التي يترجمها اما بالعدوان اللفظى على الاخرين واما باستعمال القوة ضدهم من اجل رفع القهر الناتج عن الاستهزاء و ضروب العنف اللفظى الاخرى= الممارسة ضدة . ذلك و تشير دراسات متعددة الى ان نسبة 75 الى 85 من الصراعات العدوانية بين طلبة المدارس بما فيها صراعاتهم ضد الذات الانتحار في دول مختلفة سببها الاستفزاز و السخرية و التربية و التنشئة الاجتماعية الغير سوية .

 

 

                                               

 

ان الوقوف امام تفاقم ظاهرة العنف اللفظى يتطلب ان نبدا بالاسرة بتوعيتها بمضار و بخطورة العنف اللفظى على نفسية الفرد ايا كان طفلا ام رجلا ام امراءة و افهامهم بانه من اخطر الظواهر التي تقف في و جة تقدم المجتمع و تهدد تماسكة . و بعد الاسرة ياتى دور المدرسة ثم باقى مفاصل المجتمع . كما يتطلب افهامهم بان العنف اللفظى جريمة يعاقب عليها القانون كسائر الجرائم التي تقع على الاشخاص حيث نص قانون العقوبات القطري في المادة 329)على ما يلى (يعاقب بالحبس لمدة لا تجاوز سنة و بالغرامة التي لاتزيد على خمسة الاف ريال او باحدي هاتين العقوبتين كل من سب غيرة علنا بان و جة الية الفاظا تمس شرفة او كرامتة كما تنص المادة 330 منه على ما يلى (تكون العقوبة الحبس لمدة لا تجاوز ثلاثة اشهر و الغرامة التي لا تزيد على الف ريال اذا و قع السب في مواجهة المجني عليه من غير علانية او بطريق الهاتف او في كتاب خاص بعث به الية او بلغة هذا بكيفية اخرى= غير علنية .) ذلك و عاقب في المادة 326 على القذف و هو صورة من صور العنف اللفظي  حيث نص على ما يلى (يعاقب بالحبس لمدة لا تجاوز سنتين و بالغرامة التي لا تزيد على عشرة الاف ريال او باحدي هاتين العقوبتين كل من قذف غيرة بان اسند الية و اقعة توجب عقابة قانونا او تمس شرفة او كرامتة او تعرضة لبغض الناس او احتقارهم ).

 

هذا و ربما اصدر و زير التربية و التعليم القرار رقم 57 في 26/12/2001 ينص على الزام ادارات المدارس و الكادر التدريسى بالابتعاد عن الايذاء النفسي و التجريح و الاذلال الشخصى عند توجية الطلبة و ارشادهم .

 

 

                                                       

 

 وعليه فطالما التشريعات التي تمنع و تعاقب على العنف اللفظى موجودة و كافية , اذا على المؤسسات يقع و اجب تفعيلها بتوعية المجتمع باكملة بها و بمتابعة المدارس و رصد الخروقات التي ممكن ان تحدث .

 

والاسلام له كلمتة في ذلك الشان حيث ان ديننا اوصانا بالرفق و الرحمة لجميع الناس و ربما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم ” ما كان الرفق في شيء الا زانة و ما نزع من شيء الا شانة ” .. و قال الله عز و جل ” فبما رحمة من الله لنت لهم و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك ” 159 ال عمران .. فما احلى و افضل ديننا الاسلامي فقد اوصي على هذا حتى نحافظ على المجتمع و الاسرة و على معاني الرحمة و اللطف و الرفق ..

 

 

 

  • صور عن العنف
  • العنف
  • كلمات عن العنف
  • جمل عن العنف
  • عبارات جميلة عن العنف
  • عبارات جميلة ضد العنف في المدارس بين الطلبة
  • لا للعنف عبارات
  • عبارات ارشاديه عن العنف الاسري
  • عبارات عن العنف اللفظي
  • كلمه عن العنف
18٬969 مشاهدة