كلمه صباح عن الحج

كلمة صباح عن الحج


ان الحمد لله نحمدة و نستعينة و نستغفرة و نعوذ بالله من شرور انفسنا و سيئات اعمالنا من يهدة الله فلا مضل له ة من يضلل فلا هادى له و اشهد ان لا الة الا الله و حدة لا شريك له و اشهد ان محمدا عبدة و رسولة و الصلاة و السلام على نبينا القائل ”ايها الناس ربما فرض الله عليكم الحج فحجوا” رواة مسلم.

الحج ركن من اركان الاسلام تهفو الية القلوب المسلمة و تلبى له الافئدة المؤمنة الموحدة على اختلاف اجناسها و تعدد الوانها و اختلاف قبائلها و انسابها قائلة لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك ان الحمد و النعمة لم و الملك لا شريك لك مستجيبة لذا النداء الذي اذن فيه ابونا ابراهيم عليه السلام فجاءت قوافل المؤمنين من جميع فج عميق ليطوفوا بالبيت العتيق واذ بوانا لابراهيم مكان المنزل ان لا تشرك بى شيئا و طهر بيتي للطائفين و القائمين و الركع السجود 26 و اذن فالناس بالحج ياتوك رجالا و على جميع ضامر ياتين من جميع فج عميق 27 الحج)

وقد نصف الرسول صلى الله عليه و سلم على الحج فالحديث الشريف: “بنى الاسلام على خمس شهادة ان لا الة الا الله و ان محمدا رسول الله و اقام الصلاة و ايتاء الزكاة و حج المنزل و صوم رمضان” صحيح الجامع الصغير.

وللحج معان و فضائل يحسن الوقوف عندها و استشعار عظمتها فبمعرفتها نفارق فالاداء ما اعتاد عليه بعض الناس و الفوة من اداء افعال دون النظر فمدلولها و مقصودها او استشعار عظيم اجرها و علو منزلتها ليسمو المرء عندها و يتية فرحا بما حباة الله من فضلة و يقدر النعمة التي انعم الله فيها عليه و خصة دون خلقة فيها فكان من الملبين لنداء ربة و المتبعين لافعال نبية صلى الله عليه و سلم.

والحج عبادة عظيمة الاجر و الثواب يمحو الله تعالى فيها الخطيئات و يهدم ما قبلها من السيئات و يرفع فيها الدرجات و ما اجلها من طاعة و فريضة ينبغى ان يحرص المسلم على ادائها بالطريقة التي شرعها الله تعالى الحج اشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث و لا فسوق و لا جدال فالحج و ما تفعلوا من خير يعلمة الله و تزودوا فان خير الزاد التقوي و اتقون يا اولى الالباب 197 البقرة و كما اداها رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي قال: “خذوا عنى مناسككم” و بشر عليه الصلاة و السلام فقال “من حج فلم يرفث و لم يفسق رجع كيوم و لدتة امه” و قال صلى الله عليه و سلم: “العمرة الى العمرة كفارة لما بينهما و الحج المبرور ليس له جزاء الا الجنة ”

والحج المبرور هو قصد الكريم و ارادة العظيم و صفاء النية و سلامة الهدف و وضوح الرؤية و اخلاص العمل له جل و علا.

والحج المبرور هو النفقة الحلال و البعد عن الجدال و بذل الحقوق و ترك الفسوق و الترفع عن العبث و هجر الرفث و لزوم الادب و حسن الخلق و التزام النظام و اجتناب الغوغتء.

والحج المبرور هو جمال الاتباع و حلوة القتفاء و تلمس السنة و الاخذ عن الحبيب المطصفي صلى الله عليه و سلم و البعد عن المخالفة و الحذر من البدعة .

 


والحج المبرور هو اللهج بالدعاء و الالحاح فالرجاء و الكثرة للذكر و التامل فالوحى و التدبر للقرآن و الاقامة للصلاة .

 


والحج المبرور هو رد المطالم و بذل المكارم و اداء الامانات.

والحج المبرور هو التوبة من الذنب و الندم على المعصية و البكاء على الخطايا و العزم على الاقلاع.

والحج المبرور هو زم النفوس عن الهوي و كبح الجوارح عن الخطا و حفظ اللسان عن الخنا.

والحج المبرور هو تعظيم الشعائر و اجلال المكان و احترام الزمان و صيانة المثل و الاحسان الى الناس.

والحج المبرور هو مرضاة الرب و غفران الذنب و رفعة للدرجة و محو للسيئات و طريق الى الجنة .

 


وفقنا الله تعالى و اياكم و يسر لكم و لنا و تقبل منا و منكم لانة سميع مجيب رحيم رقيب زجعل حجكم حجا مبرورا مقبولا و سعيكم مشكورا لانة غفور شكور و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على اشرف الانبياء و خاتم المرسلين سيدنا محمد و على الة و صحبة و من اهتدي بهدية الى يوم الدين.

2٬034 مشاهدة

كلمه صباح عن الحج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.