كلمة عن الماء

كلمه عن الماء

بالصور كلمة عن الماء
باذن الله تعالى سنتحدث من خلال هذا الموضوع عن اهم شئ في هذه الحياه بل هو اهم من كل الاطعمه و هو الماء لقوله تعالى وجعلنا من الماء كل شيء حى افلا يؤمنون . سوره الانبياء – الايه 30 . و كما قيل كذلك ان الماء هو سر الحياة.الماء عصب الحياه حيث يستطيع الانسان ان يعيش بدون طعام لمده شهرين و لكنه يحتاج الى اسابيع لكى تظهر اعراض نقص الفيتامينات او الاملاح المعدنيه عليه اما بدون الماء فاننا لا نستطيع ان نعيش سوي ايام معدودات.
والماء يدخل في تركيب كل الاطعمه و نسبته عاليه جدا فيها قد تصل في بعض الاطعمه الى 99 و يحتوى جسم الطفل المولود حديثا على حوالى 75 80 من وزنه ماء و يستمر تناقص نسبه الماء خلال مراحل النمو حتى تصل في الشيخوخه الى 50 من وزن الجسم.وكل انسجه الجسم تحتوى على الماء بنسب مختلفه و هو يكون حوالى ثلاثه ارباع انسجه العضلات و لكن فقط ربع الانسجه الدهنيه لذا فان الشخص النحيف و اغلب الرجال الذين لديهم عضلات كبيره تحتوى انسجتهم على نسبه اعلي من الماء مقارنه بالاشخاص السمينين. حتى العظام التى تبدو و كانها ناشفه تحتوى على 20 من وزنها ماء.
ان سبب عدم قدرتنا على الحياه بدون ماء راجع الى ان الجسم يحتاج الماء في كل عملياته الحيويه مثل الهضم الامتصاص نقل العناصر الغذائيه بناء الانسجه و المحافظه على درجه حراره الجسم.

حتي الخليه في الجسم تعتمد على الماء لتنقل نشاطها. ان الماء في الدم و حتى في الخلايا و الفراغ بين الخلايا يعمل كمذيب لنقل المغذيات الى كل خليه في الجسم و لازاله الفضلات من الرئه و الكليه و القناه الهضميه و الجلد للتخلص منها.

ويعمل الماء كضابط لنظام الجسم لتحمل تقلبات الطقس محافظا على درجه الحراره و ذلك باخراج الحراره من خلال التنفس التى بدورها تتبخر. في الطقس الحار او خلال ممارسه النشاط البدنى ترتفع حراره الجسم و يبدا الاحساس بالحراره في الجلد و في المخ بتحفيز الغدد العرقيه باطلاق التنفس مؤديه الى انخفاض الحراره و حتى بعدم وجود عرق و اضح فان الجسم يتولي تنظيم درجه حرارته من خلال التنفس.

تنظيم الجسم للماء

ان الشخص البالغ يستهلك و يخرج حوالى 2.5 3 لترات من الماء يوميا . ان توازن الماء في الجسم يتم عن طريق الكليه و مركز العطش في المخ و ذلك بان الكميه المفقوده كل يوم من خلال التنفس و تبخر الماء عن طريق الرئه و فقدانه عن طريق البول و التبرز تساوى كميه الماء المتناولة.
ان اي انخفاض في كميه الماء التى نتناولها يؤدى الى انخفاض في كميه الدم مما يؤدى الى زياده بسيطه في تركيز الصوديوم في الدم . و هذه التغيرات يحس بها بسرعه مركز العطش في المخ مما يؤدى الى الاحساس بالعطش. بالاضافه الى انه كلما قل حجم الدم قل افراز اللعاب مما يؤدى الى الاحساس بجفاف الفم و بالتالى شرب السوائل او الماء. و مهما كانت المياه التى نشربها فان الكليه السليمه تفرز 10 17 اونسا من الماء يوميا للتخلص من الفضلات السامه في الجسم . و اذا تناول الشخص كميه اكبر من احتياجاته من الماء فان حجم الدم يزداد و يقل تركيز الصوديوم و عندها يبدا مركز العطش في الجسم بارسال اشاره لايقاف الهرمون المضاد للتبول مما يؤدى الى زياده افراز الكليه للبول.

اختلاف توازن الماء

يستمر الجسم في الحالات الاعتياديه بخلق التوازن في الماء لان ذلك مهم لاستمرار العمليات الحيويه في الجسم و لو فقد الجسم 5 من وزنه ماء فان ذلك يؤدى الى الانهاك الحرارى مثل الضعف العام و سرعه دقات القلب الصداع الدوار و عندما يفقد الجسم 10 من وزنه ماء فان ذلك يؤدى الى الضربه الحراريه و الوفاه اذا لم يعالج الشخص في الحال.
بالرغم من انه نادر الحدوث فان شرب كميات كبيره من الماء قد يؤدى ذلك الى حدوث التسمم بالماء و الاكثار من شرب الماء قد يحدث في بعض الحالات النفسية. و هناك حالات و جدت عند الاشخاص الذين يتبعون حميه بتناول الكثير من السوائل او الماء. و في هذه الحاله فان الكليه لا تستطيع مجاراه الكميه الكبيره من الماء المتناول و نتيجه لذلك فان الخلايا تغمر بالماء الزائد مما يؤدى الى تخفيف الصوديوم و بقيه الاملاح المعدنيه التى تساعد على حفظ التوازن القاعدى الحامضى داخل الكليه و هذا يمنع الكليه من ان تقوم بعملها. ان التسمم بالماء يؤدى الى الغيبوبه ثم الوفاء.

ما هى كميه الماء المطلوبه

تختلف كميه الماء التى يحتاجها الانسان من شخص لاخر و لا توجد توصيات محدده لذلك. فالطقس و ممارسه النشاط البدنى و الاختلافات الفرديه في التنفس كلها تؤثر على الاحتياجات من السوائل.
غالبا يكون العطش هو افضل مؤشر للحاجه للماء و لكن هذه الميكانيكيه لا تتم بالصوره الكامله دائما . فالاشخاص يتناولون السوائل لتغطيه احساسهم بالجفاف في البلعوم و لكن ليس بالقدر الذى يلبى احتياجاتهم الفعلية. لذا فان التوصيه باننا يجب ان نشرب 6 8 اكواب من الماء او السوائل يوميا تعتبر صحيحة. خاصه في دولنا مع وجود الطقس الحار و الرطوبه العالية.
ومن حسن حظنا ان تناول المشروبات ليس الطريقه الوحيده لتعويض السوائل التى يحتاجها جهاز الجسم فالقليل من الناس الذين يتناولون من المشروبات كميات تفى باحتياجاتهم من السوائل. فنحن نحصل على باقى السوائل من التفاعلات الكيميائيه داخل اجسامنا و التى يتحرر منها الماء و كذلك من الاطعمه فمثلا معظم الفواكه و الخضروات تحتوى على 85 95 ماء و يحتوى اللحم على 45 65 ماء و يحتوى الجبن على 25 35 ماء.

ماذا يحدث لو لم تتناول حاجتك من الماء

ان الجسم له قدره على التعامل مع نفسه في حاله تناولك كميات قليله من الماء فنجد ان البول يكون بحجم اقل و لكن الاشخاص الذين تعودوا على شرب كميات قليله من الماء قد يواجهون بعض المشاكل.

• فالكليه تحتاج الى كميه من الماء لكى تقوم بعملها بشكل جيد و عندما يتناول الشخص القليل من الماء فان الجسم يستخدمه للعمليات الاخري الحيويه و بالتالى فان القليل من الماء يمكن ان يستخدم للعمليات الاخري و يتاثر الجسم فيحدث جفاف الجلد او ان عمليه الهضم تتاثر مما قد يسبب الامساك.

• ان عمليات مرور الماء في الكليه يوميا يساعد بشكل كبير على تنظيف او غسل البكتيريا من الكليه و المراره و القنوات البوليه و قله تناول الماء يساعد على اصابه القناه البوليه و يحدث الحرقان عند البول و الم في اسفل الظهر و ما الى ذلك.

• بعض انواع الادويه مثل المسكنات لالام الالتهابات تترك بعض البقايا في الكليه التى قد تسبب تلفا لانسجه الكليه و الماء يساعد على غسلها و عدم تركها في الكلية.

• قله تناول الماء قد يكون سببا لحدوث حصي الكليه عند اولئك الذين لديهم استعداد لذلك و استمرار تناول الماء بشكل منتظم يقلل من فرصه تكون الحصي في الكليه بشرط ان يكون الماء نظيفا و صحيا .

• يمكن للسوائل الاخري ان تسد محل الماء. فمثلا الشاى و القهوه و العصائر و المشروبات و الحليب و غيرها كلها تساهم في كميه السوائل التى يحتاج اليها الجسم . و هذا هو السبب في ان بعض الاشخاص لا يتناولون كميات كبيره من الماء.

    كلمات عن الماء

    كلمة عن الماء المتجدد

    كلمة عن الماء هو سر الحياة

    كلمة عن قدرة الله ف الماء

1٬865 مشاهدة

كلمة عن الماء